ص 09:59 03 مايو 2020

منظمة استخباراتية تتهم الصين بتعمد إتلاف معلومات عن فيروس كورونا

قامت منظمة "خمس عيون" الاستخباراتية، والتي تضم كلا من الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وكندا وبريطانيا باتهام الصين بإخفاء وإتلاف عمدا معلومات عن مصدر انتشار فيروس كورونا.

وأفادت صحيفة "ديلي تليغراف" الأسترالية بأن التقرير متكون من 15 صفحة أعدته وكالة اتحاد الاستخبارات "خمس عيون"، واتهمت فيه الصين بـ"تعريض البلدان الأخرى للخطر"، من خلال إخفائها معلومات عن الفيروس، وذلك عن طريق إسكات الأطباء ومنعهم من الحديث عن ذلك أو "اختفائهم".

وادعت الوكالة الاستخباراتية في تقريرها أن بكين أتلفت أدلة حول وجود فيروس كورونا "كوفيد-19" في المختبرات، كما رفضت الكشف عن معلومات بيولوجية تساعد العلماء في إنتاج لقاح لهذا الفيروس.

وبحسب ما ذكرت الصحيفة استنادا إلى التقرير فإن الصين كان لديها دليل على إمكانية انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان آخر، لكنها "أنكرت ذلك حتى 20 يناير".

وأشار التقرير إلى أن اللجنة الصحية الوطنية الصينية في 3 يناير الماضي، أمرت بإتلاف عينات من فيروس كورونا "كوفيد-19" وعدم نشر معلومات تتعلق بهذا المرض.

وذكرت التقارير الاستخباراتية الغربية أن الباحثين اكتشفوا فيروسات تاجية بكهف في مقاطعة يونان، حيث لوحظ تشابه وراثي لافت للنظر مع COVID-19.

هذا وقد نفت الصين في أكثر من مناسبة صحة هذه المزاعم والإدعاءات، مؤكدة أنها لا تستند إلى أي معلومات علمية.

وأعربت الخارجية الصينية عن معارضتها لـ"اختلاق المعلومات المغلوطة ونشرها من قبل أي شخص أو أي منظمة"، مضيفة أن الصين "ضحية للمعلومات المغلوطة وليست مصدرا لها".

وفي السياق ذاته، نفت الاستخبارات الأمريكية والاسترالية في وقت سابق أن يكون الفيروس سلاحا بيولوجيا، وأكدت تواصل التحقيقات لمعرفة منشأ الفيروس.