م 03:56 09 مايو 2020

الجبهة الديموقراطية لـ"منظمة التحرير": أفيقوا من الغيبوبة السياسية

 

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والسلطة الفلسطينية، لـ "لنهوض من الغيبوبة السياسية، التي تصر المؤسسة الفلسطينية، التي بيدها زمام الأمور، أن تستغرق فيها، متجاهلة تطور الأحداث وخطورتها، مسترسلة في السياسة الانتظارية، المعبرة عن حالة من العجز وغياب الإرادة السياسية والاستسلام للواقع، وافتقار الجرأة لكسر الحواجز التي تقيمها دولة الاحتلال، والوقائع التي تبنيها، وهي تطبق قرارات الضم، خطوة خطوة، في ضوء الشمس، وتحت بصر السلطة واللجنة التنفيذية".

وقالت الجبهة، في بيان صحفي، وصل "الجديد الفلسطيني" نسخة عنه، إن الحديث عن تشكيل لجنة جديدة من التنفيذية، تكون مسؤولة عن رسم الخطوات المطلوب اتخاذها بعد صدور القرار الإسرائيلي بالضم، لا يعدو عن كونه تزويراً للواقع والحقائق.

وأضافت الجبهة: "قرار الضم صدر في الاتفاق الثنائي بين غانتس ونتنياهو، كما صدر قرار الضم في برنامج عمل الحكومة الإسرائيلية، وصدر قبل ذلك في خطة ترامب- نتنياهو".

وتابع: "صدر كذلك في تشكيل اللجنة الأميركية الإسرائيلية لرسم خطوط الضم، فضلاً عن كونه صدر في تصريحات وزير الخارجية بومبيو، وتصريحات الناطقة بلسان وزارة الخارجية، وأخيراً وليس أخراً، صدر القرار باعتراف ديفيد فريدمان، سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، في حديثه إلى صحيفة "إسرائيل اليوم" الذي اطلع عليه أبناء شعبنا وقرأه بإمعان، يؤكد فيه أن الضفة هي "يهودا والسامرة"، فضلاً عن كونه رسم حدود الضم، وأكد اعتراف بلاده بهذه الخطة".