ص 11:50 10 مايو 2020

صحيفة تكشف: عقوبات أوروبية محتملة ضد إسرائيل حال نفذت قرار الضم

 

قالت صحيفة (إسرائيل اليوم) الإسرائيلية: إن خارجية الاتحاد الأوروبي، بدأت نقاشات داخلية حول كيفية معاقبة إسرائيل، إن هي فرضت السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، وفق خطة الرئيس الأمريكي ترامب.

وتابعت الصحيفة الإسرائيلية وفق ما ترجمه (محمد أبو علان دراغمة) من محادثات مع جهات على علاقة بما يدور داخل الاتحاد الأوروبي، ووفق النقاشات، الخط الأكثر هجومي ضد إسرائيل، يقوده وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، والمعروف بمواقفه المعادية لإسرائيل في السنوات الأخيرة،  في المقابل هناك خط أكثر إيجابية تجاه إسرائيل من قبل رئيسة الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لين، ومعها الدول المؤيدة لها في الاتحاد الأوروبي.

وفق قوانين الإتحاد الأوروبي القرارات السياسية المتعلقة بالسياسية الخارجية تتخذ بالإجماع، بالتالي ممكن للدول أصدقاء "إسرائيل" أن تمنع خطوات عقابية ضدها، ومن هذه الدول هنغاريا، التيشك، رومانيا، بلغاريا.

وعن شكل العقوبات التي يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي قالت الصحيفة الإسرائيلية، وفق المعلومات لدى إسرائيل الطرح الأكثر تطرفاً قد يكون من السويد، أيرلندا ولوكسمبورغ، وهو الدعوة لإلغاء اتفاق الشراكة الأوربية الإسرائيلية، والذي ينظم العلاقة بين الطرفين.

وفي حالة مثل هذا القرار الأضرار الاقتصادية ستكون جدية، ومن الخيارات الأخرى هو استبعاد إسرائيل من خطة (أفق 2027)، الذي تتلقى بموجبه مؤسسات البحث والعلوم والتكنولوجيا منحًا تراكمية لمئات الملايين من الشواكل. 

السيناريو الآخر المحتمل، هو تعليق اتفاقية (السماء المفتوحة) مع إسرائيل، والتي تنتظر التصديق النهائي من الاتحاد، ومن الممكن أن تكون هناك خطوات إضافية.

دول الاتحاد الأوروبي، ستعقد اجتماعاً يوم الخميس المقبل، قضية فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية متوقع أن تناقش في اللقاء، ولكن من المستبعد اتخاذ قرارات كون الاجتماع ليوم واحد، كما أن الحكومة الإسرائيلية، لم تبدأ بعد حملتها الدبلوماسية مع السفراء الإسرائيليين؛ لتبرير قرارات الضم.

كما أن الحكومة الإسرائيلية، لم تشكل بعد، بالتالي لا يوجد حتى الآن أي يقين بأن فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية سينفذ، وهناك اتهامات أوروبية بأن "إسرائيل" تستغل أزمة (كورونا) لفرض السيادة على الضفة الغربية.