ص 11:01 13 مايو 2020

وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: ما زلنا بعيدين عن مناقشة معاقبة "اسرائيل"

 

كشف وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، مساء الثلاثاء، أن الاتحاد لا زال بعيد عن مناقشة فرض عقوبات على إسرائيل، في حال اتخذت أي خطوة أحادية الجانب لضم الأراضي الفلسطينية.

ونقل موقع صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية وفق ما ترجمته (صحيفة القدس)، عن بوريل قوله: إن الاجتماع الذي سيعقد يوم الجمعة لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، سيبحث عملية الضم، وستكون أهم قضية على جدول الأعمال.

وأضاف "رغم ذلك ما زلنا بعيدين عن مناقشة العقوبات، لكن من المهم بالنسبة لنا معرفة موقف الدول الأعضاء بشأن هذه القضية"، مشيراً إلى أنه يعتزم الحديث مع وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد، حول هذه القضية.

وكانت صحيفة (يسرائيل هيوم) قد أعلنت الأحد، أن الاتحاد الأوروبي، بدأ بمحادثات داخلية حول كيفية معاقبة إسرائيل في حال قامت بفرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء في الضفة الغربية، بالاعتماد على خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 

وذكرت الصحيفة، أنه اعتماداً على محادثات مع مسؤولين مطلعين حول ما يجري داخل الاتحاد، يتضح ان الخط الأكثر تشدداً تجاه إسرائيل، يقوده وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، والذي أشارت الصحيفة إلى أنه معروف بمواقفة "المعادية تجاه إسرائيل" منذ سنوات كثيرة، في المقابل يوجد حالياً "خط إيجابي أكثر" تجاه إسرائيل، والذي تقوده رئيسة الاتحاد الأوروبي اورسولا فون دير لاين، والدول الصديقة لإسرائيل في الاتحاد الأوروبي.