م 05:36 13 مايو 2020

الخارجية: ارتفاع عدد وفيات "كورونا" بصفوف الجالية بالإمارات إلى ثمانية

أفادت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الأربعاء، بأن هناك 77 حالة وفاة بفيروس (كورونا)، بالإضافة إلى 1445 إصابة، و649 حالة تعافي، بصفوف الجالية الفلسطينية في العالم.

وقالت الوزارة في تقريرها اليومي بشأن فيروس (كورونا)، إن فريق العمل المصغر في وزارة الخارجية والمغتربين يتابع على مدار الساعة قضية العالقين في جميع الدول ويستمع ويشاهد عديد المناشدات لإعادتهم إلى أرض الوطن، ويتلقى عشرات الاتصالات يومياً بهذا الخصوص.

وفي ذلك يؤكد الفريق على أن الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. محمد اشتية، ووزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، واللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة وبالتعاون مع جميع الأطراف الفلسطينية ذات الصلة، يتابعون قضية عودتهم، والوقوف عند احتياجاتهم والعمل على تلبيتها على المستويات كافة الصحية والمعيشية والعلاجية، بما يشمل استمرار التنسيق والتواصل مع الأشقاء في دول الجوار للحصول على الموافقات اللازمة لتشغيل المطارات والمعابر الحدودية.

 وناشد الفريق مجدداً جميع العالقين من طلبة ومواطنين التواصل الدائم مع سفارات دولة فلسطين، ويبادرون بالاتصال على أرقام الطوارئ المعلنة من قبل السفارات وخلايا الأزمة المشكلة في جميع الدول بهدف تقديم الخدمات لهم.

وورد في بعض المناشدات أن سفارات دولة فلسطين لا تقوم بالرد على مكالمات العالقين، وبهذا الشأن يؤكد فريق الطوارئ في الوزارة أن السفارات تتلقى يومياً مئات الاتصالات والاستفسارات وترد عليها وتعمل بكامل طاقتها لخدمة أبناء شعبنا في هذه المرحلة الحرجة والصعبة، خاصة العالقين منهم.

ويؤكد الفريق على أهمية عدم التعميم لأية مشكلة أو تقصير أو خلل قد يحدث هنا أو هناك، ويطالب جميع العالقين من أبناء شعبنا التحلي بالدقة في نقل المعلومة، وتوضيح طبيعة أية مشكلة تواجههم أي تقصير ومن أي سفارة، حتى يتسنى للوزارة المباشرة بعلاج أية مشكلة أو تصحيح أي تقصير كواجب وطني ومهني والتزام أخلاقي وإنساني تجاه أبناء شعبنا.

ولازالت الوزارة تؤكد على مناشدتها السابقة لجميع الطلبة بالبقاء في أماكنهم وأخذ احتياطات الوقاية والسلامة من الفيروس ريثما يتم فتح المجالات الجوية.

ويؤكد الفريق أن التزام السفارات ولجان الطوارئ بالوقوف الى جانب الأوضاع المعيشية والصحية للعالقين هو التزام ثابت وحق لطلبة والمواطنين علينا، حيث تتواصل حملات الخير والتبرعات وتوزيع الطرود الغذائية والمواد المعقمة على الجميع.

وأبلغت وزارة الخارجية الصينية عبر مكتب تمثيلها في رام الله وزارة الخارجية والمغتربين بأن حكومة جمهورية الصين الشعبية سترسل شحنة مساعدات ومستلزمات طبية ثانية لدعم مواجهة خطر تفشي فيروس (كورونا) في الأراضي الفلسطينية، وذلك تلبية لاحتياجات القطاع الصحي الفلسطيني وتتمثل تلك الشحنة الطبية بـ 20000 كمامة طبية من نوع N95، 100000 كمامة طبية، 100000 قفاز طبي، 13000 طقم فحص خاصة بفيروس (كورونا) المستجد.

وبهذا الخصوص يتقدم وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي وباسم دولة فلسطين بجزيل الشكر والتقدير لجمهورية الصين الشعبية الصديقة على تبرعاتها السخية المتواصلة لدعم القطاع الصحي في دولة فلسطين.

وقدمت الصين شحنة مساعدات طبية كبيرة وصلت الى شعبنا، بالإضافة إلى التبرعات الطبية الأخرى التي قدمتها شركة علي بابا الصينية.

وأفاد فريق العمل المختص بمتابعة أوضاع الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه تم تسجيل ثلاث إصابات جديدة بين صفوف أبناء الجالية في كل من ولاية "كاليفورنيا" و"ميتشغن" و"شيكاغو"، بحيث يصبح عدد الإصابات في أمريكا ٧٤١، والوفيات ٤٨، وتم تسجيل 28 حالة تعافي في ولاية "لوس انجلوس" في ولاية "كاليفورنيا".

ويتابع فريق العمل المختص مع مركز الجالية الفلسطينية في ديربورن/ ميشيغن نشاطاته الإنسانية والخيرية وبالتنسيق مع جميع المسؤولين والمؤسسات والأطباء والجمعيات العربية والأمريكية والمركز العربي الأمريكي لحقوق الإنسان، ومركز أ.س.د ومركز الحياة من أجل مساعدة أبناء شعبنا للتصدي لجائحة (كورونا).

كما افاد رئيس جمعية أ.س.د أنه يقدم الآلاف الوجبات الساخنة لأبناء الجالية الفلسطينية والعربية أسبوعياً، بالإضافة إلى توزيع ثلاث مرات اسبوعياً صناديق مواد غذائية حيث توزع هذه الوجبات والصناديق في سبع مراكز ومدن مختلفة في ميشيغن، بالاضافة الى مؤسسات أمريكية تساهم في دفع ثمن هذه الوجبات والصناديق منها: United Way ،UPC Distribution،Mercy USA،ICR،Delta Dental .

ويقوم مركز الجالية الفلسطينية في لوس انجيلوس / كاليفورنيا توزيع ٩٥٠طرد غذائي على ابناء الجالية الفلسطينية والعربية.

وأفاد فريق العمل المختص بمتابعة طلاب الثانوية العامة في برنامج التبادل الطلابي مع (امدايست) أن تنسيق عودة طلبة منحة yes ومنحة hope fund و full right سيكون عودتهم إما على طائرة واحدة تغادر الولايات الأمريكية بتاريخ ٥/١٩ وتصل يوم ٢٠ مطار اللد، وعلى متنها جميع الطلاب من الضفة والقدس عددهم ٤٢ طالب، بالإضافة لـ ستة طلاب آخرين على مشروع اخر للأمدايست، بحيث يصبح عدد العائدين ٤٨ طالباً من الضفة والقدس مع مراعاة جميع معايير السلامة للطلبة، كما جاري متابعة عودة 14 طالباً من أبناء شعبنا في قطاع غزة مشاركين في نفس البرنامج.

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة أوضاع الجالية والطلبة والعالقين للاطمئنان على صحتهم وتلبية ما أمكنها من احتياجاتهم، وذلك عبر لجنة الطوارئ المشكلة من السفارة والقنصلية لتقديم المساعدة لأبناء شعبنا ومن تقطعت بهم السبل.

وفي ذلك، قامت لجنة الطوارئ في السفارة وقنصلية فلسطين بالرد على عشرات المكالمات الهاتفية من أبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويواصل القسم القنصلي في سفارة فلسطين والقنصلية العامة في دبي عمله كالمعتاد في تقديم الخدمات القنصلية لأبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في الإمارات العربية المتحدة.

وتم تمديد 16 جواز سفر فلسطيني استثناءً بناءً على تعليمات وزير الخارجية، حيث يصبح إجمالي الجوزات التي تم تمديدها هي 34 جواز.

وقامت السفارة بالعمل على التنسيق مع سفارات وقنصليات بعض الدول وذلك لبعض الحالات والذين تقطعت بهم السبل والراغبين بالسفر إلى الدول التي يقيمون فيها حيث تم تواجدهم في الإمارات لأغراض السياحة.

ولازالت السفارة والقنصلية العامة في دبي تتلقى طلبات من مواطنين زائرين ومقيمين يرغبون بالعودة لفلسطين ضمن حملة الهوية الفلسطينية، وللدول المستضيفة لحملة الوثائق، حيث يقدر عدد الطلبات بالعشرات و يجري العمل على حصر وتفريغ بياناتهم .

وتستمر السفارة والقنصلية العامة في دبي بتقديم المساعدات المالية لابناء الجالية الفلسطينية المحتاجين وبالتعاون مع رجال الخير فقد تم تقديم المساعدات المالية لعدد 40 مواطناً فلسطينياً كحالات جديدة حيث يصبح إجمالي الحالات التي تم تقديم مساعدات مالية لهم هي 69 حالة والعدد قابل للزيادة، وتم تقديم بعض المساعدات الغذائية لبعض أفراد الجالية، وأدوية لعدد حالتين.

واستلمت السفارة 700 طرد غذائي من بعض المحلات ومراكز المواد الغذائية وسوف تقوم السفارة بتوزيعها على الأسر المتعففة.

وتقوم السفارة الفلسطينية والقنصلية العامة بالاتصالات مع هيئة الأعمال الخيرية في الدولة والتنسيق معهم لإتمام الحملة الخاصة بأجهزة التنفس عدد 20 وإرسالها إلى وزارة الصحة، وتم الاتفاق معهم على تحويل المبلغ الفائض من الحملة لحساب وزارة الصحة الفلسطينية ليتم شراء أنابيب لعينات اختبار (كورونا) ماسحات (كورونا).

وتؤكد السفارة أنه قد تم تسجيل 21 اصابة جديدة بفيروس (كورونا) في صفوف الجالية ليرتفع عدد الإصابات إلى 44، وتم تسجيل حالتي وفاة صبيحة هذا اليوم، للمواطن جلال محمد كامل أبوشدق (52 عاماً)، والمواطنة الزائرة رغدة علي حسن أحمد الشقرة/الطباطيبي (52 عاماً) ليرتفع عدد حالات الوفاة في صفوف الجالية إلى ثماني حالات حتى الآن، هذا وتم تسجيل حالة تعافي واحدة من الحالات المصابة ليصبح عدد حالات التعافي 7.

وتتابع خلية الأزمة في سفارة دولة فلسطين لدى المملكة المغربية أوضاع الجالية والطلبة للاطمئنان على صحتهم ومعيشتهم، وتقدم لهم المساعدات اللازمة سواء الغذائية أو المالية والخدمات القنصلية المطلوبة.

وتؤكد أنه لم يتم تسجيل أية إصابة في صفوفهم حتى الآن، وفي اطار تقديم المساعدة للطلبة والمواطنين قامت السفارة بتقديم مساعدات مالية لـ خمسة طلاب يدرسون في مدينة فاس، ولــ 9 طلبة يدرسون في مختلف الجامعات المغربية، بالإضافة إلى عائلتين مقيمتين في المغرب وظروفهما المعيشية صعبة.

وقامت جمعية "بسمة" عطاءً في مدينة طنجة بتقديم دفعات مالية لعدد 20 طالباً فلسطينياً يدرسون في جامعات طنجة طوان، وكذلك جمعية التضامن الفلسطيني المغربي التي قدمت مساعدات مالية إلى 38 طالباً فلسطينياً في مدينة مراكش، وذلك بالتنسيق مع السفارة.

هذا وتم تشكيل لجنة من رجال أعمال فلسطينيين في المغرب لتقديم مساعدات عينية للمحتاجين من الجالية والطلبة، وتتابع السفارة أوضاع المواطنين والعالقين وعددهم 42، بانتظار استئناف الرحلات الجوية ليتسنى لهم المغادرة.

وتتابع لجنة الأطباء الفلسطينيين والمشكلة من طرف السفارة أوضاع الجالية والطلبة من الناحية الصحية وتقدم لهم الارشادات الطبية اللازمة وتجيب على استفساراتهم.

وتؤكد السفارة أنها تواجه ضغطاً من الطلبة والمواطنين العالقين في المغرب حيث قدموا نداءات إلى الرئيس والحكومة والسفارة من أجل المساعدة في إعادتهم إلى الوطن، وتتابع السفارة ظروفهم وهي على تواصل معهم، وعلى تواصل مع السلطات المغربية وشركات الطيران في حال استئناف الرحلات.

وتطمئن سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية باكستان الإسلامية على سلامة الجالية والطلبة المدنيين والعسكريين والكادر وعائلاتهم وتؤكد عدم إصابة أي فلسطيني حتى الآن، وهي تتواصل بشكل مباشر مع كافة الطلبة والجالية من خلال مجموعة تم إنشاؤها على موقع التواصل الاجتماعي (واتسآب) للاطمئنان على أوضاعهم الصحية والمعيشية، تنسق جهودها بشكل كامل مع الاتحاد العام لطلبة فلسطين بكل ما يتعلق بالأمور اليومية والمعيشية للطلبة.

وفي إطار متابعتها لأوضاع الجالية والطلبة الصحية والمعيشية، أفادتنا سفارة دولة فلسطين لدى قطر ارتفاع عدد الإصابات بفيروس (كورونا) بأوساط الجالية من 80 إلى 118 حالة، منها ست حالات تحت العلاج الطبي في المستشفى، والوضع الصحي للحالات الأخرى مستقر وغير خطير، ليبقى عدد الحالات النشطة تحت الحجر الصحي 93 حالة، وبلغ عدد الحالات التي شفيت 25 حالة.

وتقوم السفارة بالتواصل مع جميع الحالات المصابة وذويهم للاطمئنان على صحتهم وتقديم كل مساعدة ممكنة لهم.

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى بولندا أوضاع الجالية والطلبة بشكل متواصل، وتؤكد أن أوضاعهم بخير ولم تسجل أية إصابة بفيروس (كورونا) بصفوفهم، وفي ذلك تتابع باهتمام كبير الوضع الصحي لمواطن فلسطيني مصاب وقدمت له طرداً غذائياً وتتابع علاجه، كما تقوم بمتابعة وضع مواطن أردني مريض بالتنسيق مع السفارة الأردنية في برلين ومع ذويه في الإمارات العربية المتحدة.

وتواصل السفارة تقديم خدماتها القنصلية والثقافية للمواطنين والطلبة، وتتابع جميع قضايا الطلبة المتعلقة بالمنح والإقامات والسكن مع الجهات البولندية المختصة.

وتواصل بعثة دولة فلسطين لدى النمسا أوضاع الجالية والطلبة في جميع محافظات النمسا وسلوفينيا للاطمئنان على أوضاعهم الصحية والمعيشية، وتفيد أنه لم يتم تسجيل أية إصابة جديدة في صفوفهم، ليبقى العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس حتى الآن 13 تعافوا جميعاً، بالاضافة إلى حالة الوفاة الوحيدة التي حصلت لمسن في مدينة "اينسبروك".

وتواصل السفارة إصدار نشرة طوارئ باللغة العربية تستفيد منها الجالية في متابعة تطورات الوباء في النمسا، وإجراءات الحكومة النمساوية بخصوص انتشار الفيروس وطرق السلامة والوقاية.

وأفادت سفارة دولة فلسطين لدى مالطا أنه ولاحقاً لرسالة وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي الأخيرة إلى نظيره المالطي، أنها تلقت اتصالاً من مكتب وزير خارجية مالطا أبلغها بموافقة الحكومة المالطية على التبرع بمواد طبية لوزارة الصحة الفلسطينية، وذلك لمكافحة وباء (كورونا)، وهي عبارة عن 5000 قناع وجه، 2000 بدلة طبية معقمة ضد الفيروسات، 20000 كمامة وجه، وسيتم تحديد موعد تسليمها لاحقاً.

وتتابع السفارة أوضاع الجالية والطلبة والعالقين للاطمئنان على صحتهم وتقديم أية مساعدة ممكنة للمحتاجين منهم، وتؤكد أنه لم يتم تسجيل أية إصابة في صفوفهم حتى الآن.

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى بلغاريا أوضاع الجالية والطلبة واللاجئين والعالقين في بلغاريا وجمهورية شمال مقدونيا للاطمئنان على صحتهم وتلبية احتياجاتهم وفقاً لإمكانياتها المتوفرة، وتؤكد أنها تواصل عملها بشكل طبيعي، وتؤكد أنه لم يتم تسجيل أية إصابة في صفوف الجالية والطلبة.

وتبدأ السفارة خلال هذا الأسبوع بحملة أخرى لتوزيع السلال الغذائية على العائلات المستورة والطلبة المحتاجين والعمال اللذين فقدوا أعمالهم نتيجة لتفشي وباء (كورونا).

وتواصل سفيرة دولة فلسطين لدى الكاريبي متابعة أوضاع الجالية في دول حوض "الكاريبي" للاطمئنان على صحتها والوقوف عند أية احتياج لها، ذلك عبر تنسيق مستمر مع رؤساء الجاليات ورؤساء الوزراء في تلك الدول.

وتطمئن السفيرة على عدم وجود أية إصابة في صفوف مواطنينا المقيمين في دول حوض الكاريبي المختلفة.

وأفادت سفارة دولة فلسطين لدى هنجاريا، أنه لم يتم تسجيل اية إصابة في صفوف الجالية والطلبة حتى اللحظة، وأنها تتابع باستمرار أوضاعهم وتقف عند احتياجاتهم، وتعمل على توفير أية نواقص منها خاصة ما يتعلق بمواجهة فيروس (كورونا)، كما أن الرعاية متواصلة لجميع الطلبة في السكنات الجامعية وبالذات خلال شهر رمضان المبارك.

وتتابع السفارة عددا من الطلبة الذين تعرضوا لأمراض أو إصابات مرضية مختلفة وهم في المستشفيات كحالات تسمم معوية وحوادث كسور، وحالات التهابات مختلفة، وعددهم لغاية اليوم 5، حيث تتابع علاجهم في المستشفيات، وتجري لهم فحوصات (كورونا) وجميع النتائج سلبية.

وأفادت السفارة بأن مشكلة العالقين الراغبين في العودة إلى أرض الوطن تشكل ضغطاً عليها ولا يوجد حلول لها حتى الآن.

وتتابع سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية اندونيسيا أوضاع الجالية والطلبة للاطمئنان على صحتهم وأحوالهم المعيشية، وقامت بتقديم المساعدات التي تبرع بها أعضاء السفارة للمحتاجين من الجالية والطلبة بحيث شملت 32 حالة.

وتؤكد أنه لم يتم تسجيل أية إصابة في صفوف الجالية والطلبة، وتتابع المشاكل المتعلقة بقضية العالقين اللذين يرغبون في العودة إلى أرض الوطن والبالغ عددهم 13.

هذا وتقوم السفارة بتقديم خدماتها القنصلية وتتابع أي احتياج لأبناء الجالية وتلبيتها حسب إمكانياتها.