م 10:47 14 مايو 2020

رئيس الوزراء: الوضع الصحي في فلسطين مستقر ونسبة التعافي من "كورونا" 77%

قال رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم الخميس: إن الوضع الصحي في فلسطين مستقر، مشيراً إلى أن نسبة التعافي من فيروس (كورونا) 77%.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده للإعلان عن إطلاق مساعدات صندوق "وقفة عزة"، أنه "ليس لدينا أية حالات في العناية المركزة لكن الجائحة لم تنته".

وقال رئيس الوزراء: "تمر في هذه الايام الذكرى الـ72 للنكبة، حيث شرد شعبنا وأصبحت الخيمة والمخيم غير منفصلة عن الذاكرة التراكمية لشعبنا الفلسطيني وكذلك (أونروا)، وحقوق شعبنا لن تسقط بالتقادم ومحاولات الضم والاستيطان وغيره لن تنتقص من حقوقنا.

وأضاف: "سنبقى على العهد مع الأسرى والشهداء والجرحى، وفلسطيني الشتات في سوريا ولبنان وكل العالم".

وتابع: "إن الجائحة لم تنته عندنا ولا عند جيراننا ولا في العالم، وعليه فإننا سنبقي على الاجراءات كاملة حرصا على سلامتكم وسلامة أبنائكم"، داعيا المواطنين إلى تفهم ذلك والصبر في المراحل الأخيرة من المواجهة مع الفيروس القاتل.

وأشار إلى أن لجنة الطوارئ، واللجنة الأمنية، ومجلس الوزراء، ولجنة الأوبئة، والصحة، ستناقش اجراءات السلامة في فترة العيد المبارك خاصة مع عودة آلاف العمال، لضمان التوازن بين ما يريده الناس والاجراءات الصحية، ورفعها للرئيس، وسيتم الاعلان عنها يوم السبت المقبل.

ولفت اشتية إلى أنه يوجد اتصالات حثيثة مع الإخوة في الأردن والدول التي يدرس فيها طلابنا من أجل عودتهم لبيوتهم، خاصة أن معظمهم أنهو عامهم الدراسي.

وأوضح "اليوم يعلن في إسرائيل عن حكومة جديدة وسنستمع لبرنامجها السياسي الذي ينادي بالضم لأراضي فلسطينية وفرض السيادة على المستعمرات، فيما سيترأس الرئيس اجتماعا السبت المقبل للقيادة الفلسطينية لاتخاذ القرار المناسب وتنفيذه لمواجهة الإعلان الإسرائيلي اذلي يهدف لتدمير امكانية دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة متواصلة الأطراف".

وحول صندوق "وقفة عز"، أعرب اشتية عن شكره لكل القائمين على الصندوق وخاصة رئيس مجلس إدارته طلال ناصر الدين، وكل من تبرع للصندوق، واصلا شكره لكافة أبناء شعبنا في الشتات في الإمارات وقطر وعمان والكويت، وأوروبا وأميركا، على كل ما قدموه من مساعدات.

وقال اشتية: "تم جمع حوالي 60 مليون شيكل ستذهب إلى المتعطلين عن العمل، وإلى الفقراء، وإلى تغطية الاحتيجات الطبية لوزارة الصحة، وإلى أهلنا في القدس وغزة ولبنان وسوريا والمخيمات"، مضيفا: "سنترك لإدارة الصندوق آليات الصرف مع الوزارات ذات العلاقة والنقابات والمتضررين".

بدوره، قال رئيس صندوق "وقفة عز" طلال ناصر الدين: إن الصندوق تمكن من جمع 60 مليون شيكل من الشركات والمؤسسات والأفراد من القطاع الخاص الذي وقف وقفة عز مع أبناء شعبهم.

وأضاف: أن أموال تبرعات صندوق وقفة عزة ستغطي الفلسطينيين أينما تواجدوا في محافظات الوطن من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، ومخيمات الشتات في سوريا ولبنان.

وأشار إلى أنه سيتم صرف الدفعة الأولى يوم السبت المقبل، وسنبدأ بتوزيع أموال تبرعات الصندوق على المتضررين من جائحة (كورونا) من خلال البنوك.

وحول آليات الصرف، قال ناصر الدين: "سيتم توزيع أموال تبرعات الصندوق على 40 ألف عامل متضرر بقيمة 700 شيكل لكل عامل وفق قوائم وزارة العمل، بما قيمته 23 مليون شيكل.

وتابع: "سيتم صرف 15 مليون شيكل لـ30 ألف عائلة منكشفة جراء الجائحة في الضفة الغربية والقطاع، ومليونين شيقل للقدس، فيما سيتم صرف مبلغ 6 مليون شيكل للمخيمات في سوريا ولبنان وفلسطين والجمعيات الخيرية في فلسطين".

وأوضح أن المبلغ المتبقي سيتم صرفه لشراء معدات ومستلزمات للقطاع الصحي بما يشمل القدس، عبر شرائها من الموردين مباشرة من الصندوق.