م 06:44 15 مايو 2020

احياء الذكرى الـ 72 للنكبة الفلسطينية في بولندا

أعلنت سفارة دولة فلسطين لدى بولندا، أنها احيت الذكرى الـ 72 للنكبة، برفع العالم الفلسطيني والرايات السوداء، امام مقر السفارة في العاصمة وارسو تعبيرا على ان هذه المأساة يجب ان تزول بتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين امام المحاكم الدولية، وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى الأراضي التي هجروا منها عام 1948.

وأكد سفير فلسطين محمود خليفة خلال الفعالية، اليوم الجمعة، أن شعبنا تعرض الى أبشع احتلال، احلالي استعماري عام 1948، حيث قامت خلاله العصابات الصهيونية بارتكاب عمليات تطهير عرقي بحقه، مضيفة أن تلك العصابات دُربت وسُلحت في معسكرات جيش الانتداب البريطاني، وارتكبت 71 مجزرة، ودمرت 531 مدينة وقرية، ما زالت شواهد بعضها ماثلة حتى اليوم، نجم عنها تشريد ما يقارب المليون فلسطيني باتوا لاجئين في وطنهم ودول الجوار، كما قامت باستبدال أسماء الكثير من القرى والمدن.

وأوضح خليفة أن تحقيق العدالة والسلام والاستقرار في المنطقة، يتطلب تطبيق القرارات واحترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية، فالعدالة لن تتحقق ما لم يَعُد اللاجئون الفلسطينيون الى بيوتهم واراضيهم التي هجروا منها عام 1948، تنفيذا لقرار الجمعية العامية للأمم المتحدة رقم 194.

واختتم أن شعبنا لن يستسلم، ويواصل رباطه على ارضه، وأن أجيالنا الفلسطينية لن تنسى ولن تغفر.

وكانت السفارة قد أطلقت سلسلة فعاليات لإحياء ذكرى النكبة من 11- 15 أيار/مايو وعرضت مجموعة من اللقاءات المترجمة باللغة البولندية، وتقارير واحصائيات صادرة عن مركز الإحصاء الفلسطيني، لتذكر العالم وبشكل خاص الأصدقاء في بولندا بيوم النكبة وجرائم التطهير العرقي التي اقترفتها العصابات الصهيونية بحق شعبنا.