م 02:27 20 مايو 2020

شكران مرتجى تتمنى تجسيد دور أسيرة فلسطينية

تمنت الفنانة شكران مرتجى تجسيد دور أسيرة فلسطينية محرّرة ضمن عمل درامي فلسطيني، واعتبرت "أنّ الدراما الفلسطينيّة ستضيف لها الكثير، علماً بأنّ كلّ أعمالها الفنيّة لو كانت سوريّة هي مقدّمة لفلسطين".

وتناولت مرتجى القضيّة الفلسطينية ومواضيع فنيّة ودراميّة أخرى أثناء إطلالتها في بثّ مباشر عبر صفحة وزارة الثقافة الفلسطينية على موقع "الفايسبوك" من خلال برنامج "طلّات ثقافية" أكدّت فيها أنّ "دمشق هي جزء لا يتجزأ من فلسطين، وسوريا ربّتها على حبّ فلسطين"، ولفتت إلى "أنّها من مدينة غزة، والدها فلسطيني ووالدتها من دمشق، وولدت في السعودية ثم انتقلت وعائلتها إلى سوريا التي ترعرعت في عاصمتها دمشق حيث درست فيها وتخرّجت من المعهد العالي للفنون المسرحية"، موضحة أنها "زارت غزّة مرّة واحدة برفقة مجموعة من الفنانين بالتنسيق مع جمهورية مصر العربية".

وأعلنت شكران أنها "لا تتكّلم في الأمور السياسية لأنها لا تحبّها وإنما هي تتكلم بالفن فقط"، إلا أنها شددّت على أنّ "عدوّتها هي إسرائيل".

وأشادت النجمة السورية بمسلسل "التغريبة الفلسطينية" الرائع، وأشارت إلى أنها "كانت تتمنى المشاركة فيه"، لافتة في الوقت عينه إلى أنّها تكلّمت باللهجة الفلسطينية في مسلسل "حارة المشرقة".

وفي المجال الفنيّ، تحدّثت مرتجى عن ظروف توقيف مسلسل "شارع شيكاغو" الذي هو من تأليف وإخراج محمد عبد العزيز إنتاج قبنض ميديا بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا، مبّينة أن العمل الدرامي سوف يُعرض بعد شهر رمضان المبارك. وقالت إنها “لم تغب عن السباق الرمضاني الحالي لأنه يتمّ مجدداً عرض مسلسلها "ميادة وولادا" على المنصة الإلكترونية "شوف دراما" والذي تمّ إنتاجه في عام 2018 ولم يُعرض على المحطات التلفزيونية آنذاك”.

وحول الخلافات التي نشأت بين الفنانين السوريين في الآونة الأخيرة عزت الأسباب إلى بعض المواقع الفنية التي تُغذي الخلافات والنزاعات بين هؤلاء الفنانين من أجل الحصول على المتابعين، الأمر الذي يؤدي إلى "سوء تفاهم"، واعتبرت أن جميع الفنانين السوريين يتعاملون مع بعضهم كالإخوة.