م 02:35 20 مايو 2020

اكتشاف مقبرة "أميرة" من العصر الحديدي مع كنز من المجوهرات في فرنسا..صور

كشفت مقبرة قديمة، تعود إلى العصر الحديدي المبكر، عُثر عليها في فرنسا، عن مكان الراحة الأخير لامرأة من الطبقة العليا مدفونة مع كنز من المجوهرات والحلي الفاخرة الأخرى.

وحقق باحثون هذا الاكتشاف أثناء أعمال البناء في موقع دفن بالقرب من Saint-Vulbas - على بعد زهاء 32 كم من ليون - أحد المقابر التي تحتوي على بقايا امرأة من الطبقة العليا التي عاشت في القرن الثامن قبل الميلاد. وعُثر عليها داخل تابوت من خشب البلوط، إلى جانب علامات أخرى على وضعها الرفيع المستوى، ربما الملوك، وفقا لباحثين من المعهد الوطني لعلم الآثار الوقائي (INRAP).

وقال المعهد في بيان صحفي: "داخل التابوت، وُضعت المتوفاة، وهي امرأة في منتصف العمر، على ظهرها وذراعاها بجانب جسدها، متزينة بالمجوهرات".

وكانت الأساور الموجودة في المقبرة المنسية منذ فترة طويلة، مصنوعة من الزجاج الأزرق والخرز النحاسي - وهو خيار للأزياء ذات التقنية العالية في القرن الثامن قبل الميلاد. وعلى مر العصور، كانت العناصر النحاسية مغطاة بقطعة خضراء، ما يجعل من الصعب تمييزها عن الخرز الزجاجي.

كما ارتدت المرأة حزاما ذا مشبك نحاسي كبير. ولم تنج قطع الجلد أو القماش على الحزام على مدى قرون في التخزين.

وتغيرت ممارسات الدفن بشكل كبير خلال القرون الثلاثة الماضية، كما يقترح اكتشاف آخر قريب يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد. وقُسّم القبر، المغطى بأربعة أعمدة، إلى نصفين ويحتوي على رفات محرقة لشخصين. ودُفن أحدهما في صندوق خشبي مبطن بالحجر الجيري، وآخر في حاوية تشبه السلة، وكل ذلك في تناقض صارخ مع المرأة الثرية.

وينتمي جميع الأفراد المدفونين إلى ثقافة Halstatt، التي كانت سائدة خلال العصر البرونزي المتأخر والعصر الحديدي المبكر في معظم أنحاء أوروبا. وفي حين أن الثقافة كانت زراعية إلى حد كبير، فقد طورت أيضا تقنيات متقدمة لتشغيل المعادن وحافظت على تجارة نشطة لمسافات طويلة مع شعوب البحر الأبيض المتوسط.

‏‏5ec4de6a4236044bb526a80c - نسخة.jpg
5ec4de824236043a97109dcb.jpg
5ec4de6a4236044bb526a80c.jpg
5ec4de4f4c59b73ba210b0be.jpg
5ec4de2b4236044e581be6fe.jpg
5ec4de0c4236044f2f14d648.jpg