م 08:18 23 مايو 2020

حكومة خلف خلاف

بقلم / ايهاب الجريري

الحكومة الي بتترك القرى مفتوحة وبتسكر المدن لمنع زيارات العيد، مش فاهمة انه غالبية سكان المدن أصلاً من القرى وبالتالي غالبية الزيارات في القرى ومش في المدن، حكومة مش عارفة الخمسة من الطمسة.

الحكومة الي بدل ما تفحص العمال أول بأول بتحط حواجزها جوة المدن ليوقفوا عيلة كانت مروحة من افطار آخر يوم برمضان حكومة حافظة ومش فاهمة.

الحكومة الي بتطلق وزيرة الصحة فيها الظهر حملة للتوعية حول أهمية التباعد الاجتماعي، والعصر نفس الوزيرة بترعى صلحة كلها معابطة وتسليم وتبويس، حكومة سارحة والرب راعيها.

الحكومة الي بتطارد وراء عمال المستوطنات بالجبال وبتمنعهم يروحوا على شغلهم، وبالآخر بتستثنيهم من اي مساعدة مالية، حكومة خلف خلاف كأحسن تقدير.

الحكومة الي بتسكر البلد وبتساهم بأزمة شيكات الناس، وبتضرب كل فكرة الدفعات المؤجلة عن طريق الشيكات، حكومة اثرها على الإقتصاد نفس أثر الفايروس.

الحكومة الي بتتفاخر انها اعطت موظفيها معاش كامل على مدار شهرين وهما بالبيوت، وبتترك بقية الشعب محبوس بدون ما تدفع شيقل واحد لتعويضهم، حكومة بزبطش تكون مسؤولة عن بسطة بطيخ مش عن بلد.

الحكومة الي بتاخذ من فلوس الصندوق الي يفترض انعمل لصالح المتعطلين عن العمل، حكومة أنانية لا شايفة شعبها ولا حاسة فيه.
الحكومة الي بتعلن ليل نهار انها قادرة باليوم تعمل أكثر من ٥٠٠٠ فحص، وبالآخر كل فحوصاتها العشوائية بتتعداش ٦٠٠٠ فحص، حكومة فاهمة مكافحة الفايروس قد ما هي فاهمة بتشغيل المفاعلات الذرية.

الحكومة هاي بطلت مؤتمنة على البلد ولا على مصالح الناس، لأنها بتشتغل لحالها، ومشان حالها، وحكومة بتتصرف كطفل كسر سيارة صاحبه وراح يلعب لحاله بسيارته.

كملوا من عندكم عن الحكومة... شخصياً تعبت اشوف الظلم، واشوف الحالة المزرية من وقف رزقة الناس، الي هي اصلاً يا دوب ماشية، مشان الحكومة تستعرض والأجهزة تستعرض، وبالآخر مساهمة الحكومة بحل أزمة الناس صفر، ومساهمة الحكومة بالتسهيلات على الناس صفر، حكومة بتستاهلش تاخذ قرارات عن الناس ولا تفرضها عليهم...