م 01:10 02 يونيو 2020

الطيراوي للوزير المالكي:لا للقاءات مع الإسرائيليين..وحان وقت ذهابك إلى المنزل

شن اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، هجوماً حاداً على الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية تعقيباً على تصريحه يوم أمس، والذي تضمن إعلان الأخير استعداد فلسطين للقاء مع إسرائيل في موسكو عبر الفيديو.

وقال الطيراوي بأن وزير الخارجية غرد في تصريحه الأخير خارج السرب الوطني الجامع والموحد ضد إجراءات الاحتلال وعدوانه وتهديداته بضم الأغوار وضم الضفة الغربية، الأمر الذي اعتبره الطيراوي بمثابة إعلان حرب شاملة على كل مكونات الشعب الفلسطيني مجتمعة، وهو ما يستدعي استنهاض كل القوى الوطنية والفعاليات الشعبية للتصدي لعدوان الاحتلال وتهديداته، وليس للقائه في اية عاصمة من عواصم الكون.

ووجه الطيراوي كلامه للمالكي في معرض رده على تصريحات الأخير قائلاً: حان وقت ذهابك إلى لمنزل لمقابلة نفسك، لأنك لم تعد قادراً على التعبير عن الحد الأدنى الدبلوماسي، لطموحات الشعب الذي تمثله في الدبلوماسية العالمية كوزير خارجية، ولذي فإن الأمر يستدعي بشكل عاجل دولة رئيس الوزراء لاستبدالك على الفور، في تغيير حكومي مستعجل وسريع وضروري تحتاجه المرحلة الدقيقة التي نمر بها كشعب وقضية ومنظمة وسلطة ودولة تحت الاحتلال.

واستهجن الطيراوي تمنيات المالكي بأن لا تقوم إسرائيل بتخريب عقد اللقاء المزعوم في موسكو عبر الفيديو، وكأنه يستجدي لقاء الإسرائيلي، الأمر الذي يتعارض مع توجهات القيادة في اجتماعها الأخير والذي تضمن وقف العمل بالاتفاقات المبرمة مع الجانب الإسرائيلي بما فيها التنسيق الأمني بشكل كامل وقطعي، وهو ما يستدعي مساءلة المالكي حول تصريحاته من قبل دولة رئيس الوزراء ومجلس الوزراء، واتخاذ الإجراء المناسب بإعفائه من منصبه كوزير للخارجية على الفور.

من جهتها ،أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين،بياناً ،اليوم الثلاثاء،قالت فيه إن هناك هجوما ممنهجا من مؤسسات دولة الاحتلال بهدف تشويه الموقف الفلسطيني الرسمي أمام الرأي العام الفلسطيني والعربي، بعد أن تأكد لها صلابة وصدقية هذا الموقف الذي يقوده الرئيس محمود عباس في مواجهة قرار الضم، وما لحقه من اجراءات استعمارية على الأرض.

وأدانت الخارجية في البيان ، ما نشرته صحيفة "اسرائيل اليوم"، وموقع "القناة السابعة" الاستيطانية من تصريحات ملفقة ومختلقة على لسان وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، في تحريف متعمد لما جاء في مقابلته مع صوت فلسطين صباح يوم الاثنين.

كما أدانت الخارجية الصحافة الصفراء التي تبث السموم والكذب في هذه المرحلة بالذات لتشويه الموقف الفلسطيني الرسمي من موضوع الضم، مؤكدة أن ما تم نشره يختلف تماماً ويتناقض جملةً وتفصيلاً مع ما جاء في مقابلة المالكي بشأن الموقف العربي من عملية الضم، وأن المقابلة متوفرة بالكامل على صفحة الوزارة.

وأكد البيان أن الوزارة تدرس مقاضاة صحيفة "إسرائيل اليوم" لنشرها الأكاذيب على لسان الوزير رياض المالكي.