م 01:04 10 يونيو 2020

في أول تعليق لها حول طائرة المساعدات الإماراتية ..الحكومة الفلسطينية:لا معلومات لدينا ولم يُنسق معنا أحد

حطت طائرة إماراتية، الليلة الماضية، في إسرائيل حاملة مساعدات طبية للضفة الغربية وقطاع غزة، وهي المرة الثانية التي تحط فيها طائرة إماراتية علانية بمطار إسرائيلي بأقل من شهر.

وفي أول تعليق لها حول الطائرة الإماراتية ،نفت الحكومة الفلسطينية وجود أي تنسيق مع السلطة،مؤكدة أن لا معلومات لديها حول الموضوع.

وقال المتحدث باسم الحكومة ابراهيم ملحم في تصريح مقتضب لـ"الجديد الفلسطيني" :"لامعلومات لدينا ،ولم ينسق معنا أحد".

وهبطت،أمس، طائرة إماراتية رسمية في مطار بن غوريون شمال غربي القدس، وهي محملة بمعدات طبية.

ولأول مرة ،حملت الطائرة شعار شركة الطيران الإماراتية، وذلك خلافا للطائرة التي حطت بالبلاد في أيار الماضي دون أن تحمل أي شعار لدولة الإمارات أو لشركة الطيران المتحدة.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فقد تم تنسيق الاتصالات لنقل الشحنة عبر وزارة الخارجية الإسرائيلية، ومايسمى بمنسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق المحتلة.

وكانت طائرة إماراتية تابعة لشركة "الاتحاد للطيران"، قادمة في رحلة مباشرة وعلنية هي الأولى من نوعها، من أبو ظبي، حطت منتصف مايو الماضي في مطار بن غوريون، محملة بمعدات طبية بغية تقديمها للسلطة الفلسطينية، لمساعدتها في مواجهة فيروس كورونا، لكن السلطة الفلسطينية في حينه رفضت استقبال المعدات والمساعدات الطبية، عازية ذلك إلى عدم التنسيق معها.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية،في وقت سابق، إن السلطة علمت بموضوع طائرة المساعدات الإماراتية التي وصلت مطار اللد "بن غوريون" في إسرائيل من الصحف، نافيا وجود أي تنسيق مع الفلسطينيين حول تلك المساعدات.

وأضاف اشتية خلال مؤتمر صحفي عقده بحضور سفراء الاتحاد الأوروبي الذين تبرعوا بمساعدات للفلسطينيين، إن السلطة سمعت عن الطائرة الإماراتية لكن أحدا لم يتصل بها حول هذا الشأن.

كما قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة إن السلطة الفلسطينية لا تستطيع استقبال المساعدات الإماراتية التي وصلت إلى مطار إسرائيلي باعتبار أنه لم يجر التنسيق مع السلطة الفلسطينية بشأنها.