ص 11:29 12 يوليو 2020

أسباب رعشة الجسم في أثناء النوم

النفضة النومية أو اهتزازات بداية النوم عبارة عن ارتعاشات أو انقباضات قوية ومفاجئة وقصيرة، تحدث في الجسم عند الدخول في النوم، تشبه كثيرًا ما يحدث لنا إذا ما تعرضنا للخوف أو الفزع من شيء ما، وقد يصاحبها زيادة في ضربات القلب، والتعرق، وسرعة في التنفس.

الصورة ستقترب لكِ أكثر إذا علمتِ أنها ما نشعر به خلال نومنا، حين نظن أننا على وشك الوقوع أو ما يعرف بالسقوط الوهمي، فنقوم منتفضين من النوم، وهو أمر يحدث لـ70% من الأشخاص.

 

ولا تعد هذه الحالة خطيرة، وعادة لا تحدث لها مضاعفات أو آثار جانبية، لكن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتقليل حدوثها.

في هذا المقال نخبركِ بأسباب رعشة الجسم أثناء النوم للكبار والأطفال، وبعض النصائح المفيدة للتقليل منها.

أسباب رعشة الجسم أثناء النوم سبب رعشة الجسم خلال النوم ليس معروفًا بشكل دقيق، فالأصحاء يتعرضون لها دون وجود حالة مرضية، ولكن هناك بعض النظريات عن مسبباتها، مثل: القلق والتوتر: فهما يبقيان الدماغ نشطًا حتى بعد استرخاء العضلات عند الدخول في النوم، ما قد يجعل المخ يبعث برسائل تحذيرية للعضلات، تسبب هذا الانتفاض.

الكافيين والنيكوتين: وبعض الأدوية أيضًا، إذ تؤثر كلها في قدرة الجسم على الدخول في النوم، وقد تمنع المخ من الوصول لمرحلة النوم العميق، فتكون النتيجة الاستيقاظ من وقت لآخر.

التمارين الرياضية: إذا كانت قبل النوم مباشرة لن تهدئ المخ والعضلات استعدادًا للنوم، فيبقيان في حالة تحفز ونشاط.

اضطرابات النوم: سواء بسبب الحالة النفسية السيئة أو العادات الخاطئة، كالسهر، وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرهما.

ويمكن تقليل حدوث هذه الارتعاشات بتوقع سببها وتجنبه، كعدم الإكثار من تناول الكافيين، وممارسة بالتمارين الرياضية قبل النوم بوقت كافٍ، ووضع روتين يومي للنوم، بتجنب الوسائل التكنولوجية قبل النوم بثلاثين دقيقة على الأقل، وتهدئة الأجواء بغرفة النوم، والقيام بتمارين التنفس والاسترخاء.

وبعد معرفتكِ لأسباب اهتزاز الجسم خلال النوم، هل يمكن أن تقتصر الارتعاشات على عضو واحد فقط؟ هذا ما نجيبكِ عنه في السطور التالية.

 

اهتزاز الرجل اليسرى أثناء النوم هناك ما يسمى اضطراب حركة الأطراف الدورية، ومن أعراضه ارتعاش الأرجل -وأحيانًا الأذرع- في أثناء النوم، ويسمى أيضًا حركة الساق الدورية في أثناء النوم، إذ تحدث ارتعاشات لا إرادية للرجل خلال النوم لمدة تتراوح بين دقائق وساعات، بفاصل من 20-40 ثانية، وعادة يستيقظ أصحاب هذه الحالة بشعور شديد بالتعب

. يشيع هذا المرض أكثر بين الكبار، ويتسم بالآتي: حركة ارتعاشية لا إرادية في الأرجل، وأحيانًا الأذرع، وإصبعي القدمين الكبيرين، وقد تصل للركبة، أو الكاحل، أو الفخذين. عدم الراحة في النوم والاستيقاظ تعبًا. الاستيقاظ المتعدد في أثناء الليل

. الشعور بالنعاس والدوار في أثناء النهار. العصبية، وتغير السلوك، وانخفاض المستوى الدراسي والإنتاجية في العمل.

المعاناة أحيانًا من متلازمة تململ الساقين، حيث الشعور بالوخز أو الحرقان في الأرجل عند الاستلقاء.

لا يُعرف سبب لهذه الحالة، ويُعتقد أنه مرض ينشأ في الجهاز العصبي المركزي، لكن ليست هناك إثباتات على هذه الفرضية، إلا أن هناك بعض العوامل المساعدة التي يُعتقد أنها تؤثر في الحالة، مثل: Volume 0% تناول الكافيين.

استهلاك الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب والقيء والصرع، والليثيوم الذي يساعد في علاج الاضطرابات النفسية.

اضطرابات النوم، مثل: داء التغفيق (النعاس الشديد خلال النهار) أو متلازمة تململ الساقين. اضطرابات النمو العصبي، مثل: متلازمة فرط الحركة، ونقص الانتباه، ومتلازمة ويليام (اضطراب في الأعصاب). إصابات العمود الفقري. أنيميا نقص الحديد. اضطرابات الأيض، مثل: السكري وأمراض الكلى. ا

لعلاج الطبي قد لا يكون له ضرورة إن كانت الحالة بسيطة، ولا تسبب الضيق للمصاب، فقط يمكنه تجنب مسبباتها، كالإفراط في تناول الكافيين، والتدخين والكحوليات، والأدوية المنبهة، وممارسة التمارين قبل النوم، واستبدالها بتمارين الاسترخاء، مثل اليوجا، وعلاج الأنيميا إن وُجدت.

أما في الحالات الشديدة فقد يصف الطبيب للمصاب، أدوية الشلل الرعاش، مثل: محرضات الدوبامين، ومضادات التشنجات والبنزوديازيبينات.

بعد فراغنا من الحديث عن الارتعاشات عند الكبار، نتعرض لتلك التي تحدث للأطفال في الفقرة التالية.

 

أسباب الرعشة عند الأطفال أثناء النوم تشيع نفضات النوم أو الارتجاجات العضلية التي تحدث للأطفال في أثناء النوم، وقد تحدث كثيرًا لحديثي الولادة في أسبوعهم الأول حتى بلوغهم سنة من عمرهم، وهي هنا غير مقلقة، أما إذا ظهرت على الطفل خلال اليقظة، فقد يحتاج إلى رسم مخ واختبارات عصبية، للتأكد من عدم وجود تشنجات أو مشكلات صحية أخرى.

تكون التشنجات في الأطفال لا إرادية وفجائية، وتظهر في الأذرع والأرجل والوجه أو أجزاء الجسم الأخرى، وقد تكون بسبب تعرض الطفل للإجهاد الشديد أو التوتر، وفي الحالات الخفيفة تظهر ارتعاشات اليدين أو القدمين في بدايات النوم، وتكون طبيعية.

لكن الحالات الشديدة قد تظهر في أي وقت خلال النوم أو الاستيقاظ، وهنا قد يكون السبب خطيرًا، ويستلزم زيارة الطبيب، مثل: إصابات المخ أو العمود الفقري أو وجود أورام بهما.

العدوى. أمراض الكلى والكبد. نقص إمداد المخ بالأكسجين، نتيجة التسمم الكيميائي أو الدوائي.

تأثير هذه الأسباب على الارتعاشات غير مفهوم تمامًا، لكن قد يكون بسبب إحداثها خللًا في الاتزان الكيميائي بالمخ.