م 01:15 12 يوليو 2020

أعمال شغب على خلفية احتجاجات ضد سياسة حكومة نتنياهو في زمن كورونا في اسرائيل

أكّدت الشرطة الإسرائيلية، اعتقال نحو 20 شخصا على خلفية أعمال شغب رافقت مظاهرات نظمت في مدينة تل أبيب احتجاجًا على طريقة تعامل الحكومة مع العواقب الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا، فيما أكّدت هيئة البث الإسرائيلي الرسمية "مكان" اندلاع "صدامات عنيفة" ليلة أمس السبت على اليوم الأحد في ميدان رابين بتل أبيب، بين الشرطة وبعض المتظاهرين المشاركين في الحملة الاحتجاجية للمستقلين وأصحاب المحال التجارية.

وذكرت الشرطة، أن "مجموعة من المشاغبين سدوا جادة روتشيلد، وقام بعضهم بشتم أفراد الشرطة ورشقهم بالزجاجات ورش غاز الفلفل عليهم وإشعال النار في حاويات قمامة وإطلاق تصريحات مناوئة للحكومة"، وأعلنت اعتقال 19 من هؤلاء المشاغبين على الأقل، مضيفة أن ثلاثة من عناصرها أصيبوا بجروح خفيفة جراء أعمال الشغب.

وأكد منظّمو الحملة الاحتجاجية في تل أبيب أن نحو عشرة آلاف شخص شاركوا فيها، تعبيرا عن غضبهم من "الرد غير الكفء" من قبل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الأضرار الاقتصادية التي لحقت بهم خلال فترة الجائحة، وأعلنت الشرطة في البداية أنها قد تحد من عدد المشاركين في الحملة، غير أنها في نهاية المطاف قررت توسيع المساحة المخصصة للتظاهر.

وكانت المظاهرة سلمية غالبا، وذلك وسط تواجد أمني مكثف حيث كان مئات ضباط الشرطة يناشدون المحتجين ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي، ولم تندلع أعمال شغب في تل أبيب وحدها، وسجلت كذلك مواجهات بين الشرطة ومحتجين في بعض الأحياء الخاضعة لإجراءات الإغلاق في مدينة القدس، حيث أزال المحتجون الحواجز التي نصبتها الشرطة ورشقوا الضباط بالبيض واشتبكوا معهم، وتم اعتقال عشرة منهم، حسب "مكان".

وشن نائب وزير الصحة الإسرائيلي، يوآف كيش، هجوما حادا على المتظاهرين، واصفا حملتهم بـ"الإرهاب الصحي"، فيما أقرّ المسؤول المنتمي إلى حزب نتنياهو "الليكود"، في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، بخطورة الأزمة الاقتصادية في البلاد، مضيفا: "نفعل كل شيء بغية منع التجمعات، وندفع الثمن غاليا، اجتماعيا واقتصاديا، من أجل وقف تفشي الفيروس، وفي هذا الوقت نرى صورا من الميدان (ميدان رابين). إنه هجوم إرهابي صحي هائل".