سد النهضة

م 04:10 21 يوليو 2020

مصر ترفع لهجتها والسيسي يلتقي مجلس الدفاع بخصوص سد النهضة

رفعت مصر لهجتها قبيل قمة أفريقية مرتقبة الثلاثاء القادم، يشارك فيها قادة مصر والسودان وإثيوبيا بحثا عن حلٍّ لأزمة سد النهضة، بينما تحدثت مصادر سودانية عن انحسار مفاجئ في مياه النيل ورافديه.

وصرح وزير الري المصري للبرلمان إن القاهرة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء سد النهضة، وإنها لا تقوم بدور المتفرج.

وقالت الرئاسة المصرية  أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتمع  بمجلس الدفاع الوطني، وبحث مجمل الأوضاع السياسية والأمنية والعسكرية على كافة الاتجاهات الإستراتيجية للدولة، في إطار تطورات التحديات الراهنة المختلفة على الساحتين الإقليمية والدولية".

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي إن الرئيس اطلع على مستجدات ملف سد النهضة والمسار التفاوضي الثلاثي الراهن، والجهود الرامية لبلورة اتفاق شامل يلبي طموحات ومطالب مصر والسودان وإثيوبيا في التنمية والحفاظ على الحقوق المائية بشكل عادل ومتوازن.

وأكد أن المجلس يعمل على استمرار مصر في العمل على التوصل إلى اتفاق شامل بشأن المسائل العالقة في قضية سد النهضة، وأهمها القواعد الحاكمة لملء وتشغيل السد، وذلك على النحو الذي يؤمن للدول الثلاث مصالحها المائية والتنموية، ويحافظ علي الامن والاستقرار الاقليمي.