م 12:49 26 يوليو 2020

وضع لوحات ارشادية موائمة للأشخاص ذوي الاعاقة بالأماكن العامة في خانيونس

بمبادرة مجتمعية نوعية ، علقت صباح اليوم الاحد ، لوحات  ارشادية  بلغة الإشارة ولغة برايل  للمرافق الخدماتية والاقتصادية والأماكن العامة على طول شارع البحر بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة ، بهدف تسهيل  وصول الاشخاص ذوى الاعاقة البصرية والسمعية للاماكن والمرافق العامة الموجودة على طول شارع البحر.

تم تركيب اللوحات الارشادية الموائمة بحضور كل من مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر ،أ. مريم زقوت ،ورئيس بلدية خانيونس م.علاء الدين البطة،  ،و ممثلي لجنة تعزيز صمود معسكر خان يونس، ونشطاء ومهتمين بقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي..

وقالت  الاستاذة مريم زقوت  " ان جمعية الثقافة والفكر الحر تدعم كافة  المبادرات المجتمعية البناءة والتي من شأنها المساهمة  في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، مشيرة الى هذه المبادرة مهمة وخطوة جيدة على طريق موائمة كافة المرافق العامة لتسهيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية والبصرية  لللمرافق العامة  بسهولة" .

وواكدت م زقوت على ضرورة الاهتمام بالأشخاص ذوي الاعاقة وتقديم كافة  الدعم لهم لتشجيعهم على المشاركة  بكافة نواحي الحياة ,وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة لضمان حقوقهم على قدم المساواة.

ومن الجدير بالذكر ان  هذه المبادرة  نفذتها لجنة تعزيز صمود معسكر خانيونس برعاية جمعية الثقافة والفكر الحر وبالتعاون مع بلدية خانيونس ،تضمنت موائمة شارع البحر الرئيسي من عمارة جاسر وحتى مسجد الشافعي   من خلال تركيب لوحات إرشادية للأشخاص ذوي الاعاقة  للتعريف بكافة المرافق الممتدة على طول الشارع الرئيسي، وايضا تم وضع لوحات ارشادية موائمة داخل  المكتبة العامة للتعريف بمرافقها لتسهيل وصول الاشخاص ذوي الاعاقة اليها..

وبدوره أكد م.علاء الدين البطة  على أن بلدية خان يونس تدعم  كافة المبادرات المجتمعية التي تخدم كافة المواطنين ، مشيراً في ذات السياق إلى أن البلدية قامت بموائمة كافة مرافقها الخدماتية من أجل تسهيل وصول  الأشخاص ذوي الإعاقة لكافة الخدمات   سواء كانت في القطاع الخدماتي أو الثقافي أو الرياضي وغيرها.

وأشاد محمد عبد الرحمن منسق لجنة تعزيز صمود معسكر خانيونس ،بجهود جمعية الثقافة والفكر الحر ،وعلى تمكينهم وتدريبهم على نهج سكلر (تعزيز صمود المجتمعات المحلية وقت الازمات) ،والتي أتاح لهم تقديم هذه المبادرة بهدف تعزيز صمود الأشخاص ذوى الإعاقة السمعية والبصرية .

بدورها أعربت الناشطة المجتمعية من ذوي الاعاقة السمعية   هبة ابوجزر  عن سعادتها لمشاركتها بالمبادرة من خلال مشاركتها بالصورة وتمثيلها للإشارة الموجهة للأشخاص ذوي الاعاقة السمعية  ،  وشددت على اهمية المبادرة  في تسهيل وصول  الأشخاص ذوى الإعاقة السمعية والبصرية  للاماكن العامة ، متمنية  ان  تتم موائمة كافة الاماكن والمرافق العامة على مستوى جميع المحافظات.

وتجدر الإشارة الي ان هذه المبادرة التي نفذت من خلال  مشروع" تمكين الشباب " التي تنفذه  مؤسسة الثقافة والفكر الحر والممول من مؤسسة التعاون الألمانية (GIZ)، جاءت نتاج عصف مجتمعي شارك به مجموعة من المختصين وذوي الرأي وممثلي المؤسسات المجتمعية والخدماتية والأكاديمية والتي أقرت بوجوب التدخل لدعم المناطق الهشة حيث تم اختيار أربعة مناطق شملت معسكر خان يونس، وحي قاع القرين، ومنطقة الزنة "أبو عاصي" وخزاعة في القرى الشرقية.