Virus_Outbreak_China_Warrior_Diplomats_88133--ea6f7.jpg

م 02:25 26 يوليو 2020

السفارة الصينية في بلجيكا ترد على اتهامات أمريكية بالقرصنة الإلكترونية

نفت السفارة الصينية فى بلجيكا، اليوم الأحد، الاتهامات الأمريكية باستخدام "قراصنة" وأفراد ووكالات فى الخارج لسرقة حقوق الملكية الفكرية ومعلومات تجارية سرية، فى جميع أنحاء العالم، بما فيها بلجيكا، معتبرة الادعاءات "ملفقة بشكل كامل".

وصرحت السفارة، فى بيان، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة استخدمت الوسائل كل لاختلاق الأكاذيب وتشويه صورة الصين، وبغض النظر عن عدد المرات التى تتكرر فيها الكذبة، ستظل كذبة ولا يمكن أن تتحول إلى حقيقة.

وقالت السفارة: "الصين هى أيضا ضحية للهجمات الإلكترونية، والتاريخ أظهر أن الولايات المتحدة أجرت سرقات سيبرانية على نطاق واسع، داعية الولايات المتحدة إلى التوقف فورا عن تشويه صورة الصين بشأن قضايا الأمن الإلكترونى".

وبينت، أن الحكومة الصينية تصون دائما الأمن السيبرانى بحزم وتعارض أى شكل من أشكال الهجمات والجرائم الإلكترونية، مؤكدة أن الحفاظ على الأمن السيبرانى فى مصلحة جميع الدول، وأنه ينبغى ألا يصبح الفضاء الإلكترونى ساحة معركة جديدة، وأن الدول التى تسعى إلى الهيمنة الإلكترونية من خلال ما يسمى بـ "الاستراتيجية السيبرانية الهجومية" ستأتى محاولاتها بنتائج عكسية.

وعن العلاقات بين الصين وبلجيكا، أكدت السفارة الصينية أن بكين لم تشكل أبدا تهديدا لبلجيكا منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل نحو 50 عاما، وأن البلدين سيواصلان التعاون فى مختلف المجالات على أساس الاحترام والمساواة والمنفعة المتبادلة.

واتهمت وزارة العدل الأمريكية الثلاثاء الماضى، صينيين اثنين بالقيام بحملة قرصنة استهدفت شركات ومنظمات غير حكومية ومختبرات فى الولايات المتحدة وحول العالم.