م 11:56 26 يوليو 2020

الشيوخي يدعو  لاطلاق سراح المحتجزين السياسيين لانجاح مساعي المصالحة بين حركتي فتح وحماس

قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي مساء اليوم في تعقيبه على التقارب بين حركتي فتح وحماس ان الوحدة الوطنية الشاملة والراسخة بين جميع الوان الطيف السياسي الفلسطيني مطلب شعبي وجماهيري لشعبنا بكافة القواعد الشعبية الفلسطينية في الداخل والخارج لمواجهة البرامج التصفوية والتحديات والاخطار المحدقة بارضنا وشعبنا وبقضيتنا وبمشروعنا الوطني .

واكد الشيوخي على ضرورة اطلاق سراح المحتجزين السياسيين لانحاح مساعي المصالحة بين حركتي فتح وحماس .
 واشدد على ضرورة الحفاظ على القرار الوطني الفلسطيني المستقل والتمسك بالثوابت الوطنية وبالوحدة الميدانية لجميع فصائل العمل الوطني وفي مقدمتها حركتي فتح وحماس وحركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لمواجهة خطة الضم وما يسمى بصفقة القرن والبرامج التصفوية .

واوضح ان الوحدة الميدانية والتعاون والتناغم في العمل والاداء الميداني الموحد وصهر كافة الطاقات والابداعات الكفاحية ضمن سنفونية فلسطينية يضبط ايقاعها برنامج وطني توافقي بين جميع الاطر والفعاليات الوطنية والاهلية والشعبية على ارضية المقاومة الشعبية السلمية والتدرج فيها باجماع وطني بالوسائل الكفاحية المتاحة والمتفق عليها لكل مرحلة وبحسب الحاجة قد اصبحت ضرورة ملحة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ شعبنا  العظيم وان جميع المؤامرات والبرامج التصفوية لن تتحطم الا على صخرة وحدتنا الوطنية وصمودنا وارادتنا الفولاذية القوية والموحدة .
 
مؤكدا على ضرورة انجاح المهرجان الذي سوف يتم تنظيمه في قطاع غزة بدعوة من حركتي فتح وحماس وفصائل العمل الوطني .

واشاد الشيوخي بالجهود الوحدوية الكبيرة المبذولة بتوجيهات ورعاية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن التي بذلها القائد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح  والقائد الفلسطيني عزام الاحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو مركزية حركة فتح مفوض العلاقات الوطنية للحركة والقائد الفلسطيني احمد حلس ابو ماهر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  والقائد صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس والاسير المحرر القائد الحمساوي الشيخ حسن يوسف بدعم ممثلي جميع الفصائل والفعاليات الوطنية والاهلية والشعبية للمصالحة وللتقارب وللوحدة الميدانية الفلسطينية على طريق انهاء الانقسام واعادة اللحمة والوحدة بين جناحي الوطن .