م 06:39 27 يوليو 2020

الجامعة العربية واليابان والأمم المتحدة يعقدون مائدة مستديرة حول فيروس كورونا بالمنطقة العربية

عقدت جامعة الدول العربية، وحكومة اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليوم الإثنين، مائدة مستديرة رفيعة المستوى حول "كوفيد-19 في المنطقة العربية: الآثار وطرق الاستجابة"، والتي تجمع بين أصحاب المصلحة المباشرة والخبراء لتقييم تأثير الوباء ومناقشة طرق الاستجابة لتحقيق التعافي خاصة وان العالم يواجه تحديات غير مسبوقة جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كما أن بلدان المنطقة العربية تواجه أزمات متعددة تشمل نطاقاً واسعاً من القطاعات.

وأفاد بيان صادر عن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بأن الحوار السياسي العربي الياباني الأول الذي عُقد في سبتمبر 2017 شهد نجاحًا باهراً، إذ كان بمثابة منصة مهمة لتحقيق فهم أفضل للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعُقدت هذه المائدة المستديرة المعنية بالسياسات، باعتبارها شراكة ثلاثية الأطراف بمشاركة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بغية زيادة تعزيز أواصر التعاون بين اليابان والدول العربية في جوانب متعددة المستويات، وتهدف إلى إنشاء منصة للحوار بشأن السياسات تتضمن الأولويات والاهتمامات المشتركة لدعم المنطقة العربية. حيث عُقدت المائدة المستديرة الأولى في سبتمبر 2019 وكانت معنية بموضوعات حول التعليم والتنمية البشرية.

وأضاف البيان: إن هذه المائدة المستديرة الثانية التي نظمتها جامعة الدول العربية واليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أتاحت فرصة مهمة لتناول القضايا المُلِّحة المتعلقة بالآثار الاجتماعية والاقتصادية الهائلة للوباء على مختلف القطاعات في شتى أرجاء المنطقة وبينما لا تزال التحديات وحالات انعدام اليقين الناجمة عن الوباء قائمة إقليمياً وعالمياً.

واجتمع ممثِّلو الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، وحكومة اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وغيرها من وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة لتقييم التداعيات الناجمة عن هذا الوباء، كما ناقشوا الحاجة إلى التنسيق والتعاون للحيلولة دون وقوع المزيد من الأزمات والتعافي بشكل أفضل.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي، "إن جامعة الدول العربية تُرحب بمخرجات ونتائج المائدة المستديرة الثانية التي نظمتها جامعة الدول العربية، واليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث ألقت الضوء على الآثار الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن وباء كوفيد-19 في المنطقة العربية، وقدّمت أيضاً رؤى مختلفة عن سُبل المضي قُدماً للتغلب على تداعيات هذه الأزمة".

وأضاف: إن هذه المائدة المستديرة "تمثِّل فرصة لتقييم الصعوبات والتحديات التي تواجهها المنطقة العربية خلال الوباء ولبحث سُبُل التعافي من هذه الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة وتداعياتها الاجتماعية والاقتصادية الوخيمة".

من جانبه قال المدير العام لإدارة شؤون الشرق الأوسط وأفريقيا بوزارة الخارجية اليابانية كاتسوهيكو تاكاهاشي "إن اليابان وجامعة الدول العربية قامتا بتأسيس شراكة إستراتيجية أكثر شمولاً ومتعددة المستويات، قائمة على الحوار السياسي العربي الياباني".

وأضاف تاكاهاشي "إن اليابان ملتزمة بالعمل مع الدول العربية لمجابهة كوفيد-19 وتعزيز قدرتها على الصمود".

فيما قالت نائب المدير الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سارة بوول، "يُذكِّرنا الوباء الحالي بأهمية التضامن وتعزيز الجهود المشتركة ليس للتخفيف من تأثير كوفيد-19 على التنمية في شتى أرجاء العالم فحسب، بل أيضاً لتحديد الفرص الممكنة لإعادة البناء بشكل أفضل واغتنام فرصة فريدة من نوعها للمضي قدماً نحو تحقيق تنمية أكثر شمولاً واستدامة، مع التركيز على دعم الفئات الأكثر ضعفاً".