ص 11:20 04 اغسطس 2020

ساركوزي يكشف أسرار لقاءاته بالزعماء العرب وسبب آلام عنقه بعد الاجتماعات

تحدّث الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، والذي تولى الحكم في الفترة من (2007-2012)، عن أسرار علاقته ببعض الزعماء العرب، في مذكراته التي تحمل اسم "في زمن العواصف" 

وقال ساركوزي، إنّ الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، كانت تجمعهما لقاءات طويلة تدوم 3 ساعات على الأقل"، مشيرًا إلى أنّه "كان يرفض أن يتناقشا وجها لوجه، بل جنبا إلى جنب.. "كان يتوجب علي دائما أن أحرك وجهي باتجاهه لكي أراه، ما جعلني أشعر بآلام في العنق عند مغادرتي مقر الإقامة الذي كان يستقبلني فيه".

وأكّد ساركوزي على أن الرئيس الجزائري السابق كان يتحدث خلال الساعة الأولى عن ثورة التحرير وعن الآلام والأوجاع التي خلفها الاستعمار"، مضيفًا أنّه كان "يعاتبني بسبب الميول المحتملة للسياسة الخارجية الفرنسية نحو المغرب. لكن كنت أدافع عن نفسي بقوة قائلا في أعماق قلبي على الأقل عندما أتواجد في الرباط، الملك لا يعاتبني ولا يسألني لماذا وقع المغرب تحت الحماية الفرنسية".

واعتبر ساركوزي في مذكراته أن محمد السادس "رجل يتمتع بذكاء كبير وهو شخص لطيف ويميل إلى الفكر الفرنكفوني"، معبرًا عن إعجابه بشخصية العاهل المغربي، والذي يمزج بين صفات ثلاث "السلطة والقوة" التي ورثها من والده حسن الثاني و"الذكاء" و"الإنسانية" التي يتمتع بهما جيله.

وأضاف، أن "المغرب محظوظ جدا بامتلاكه ملكا بهذه الأهمية".

وكتب ساركوزي في مذكراته عن معمر القذافي، الزعيم الليبي السابق، والخيمة البدوية التي نصبها في 2007 في حديقة فندق مريني الفاخر بقلب باريس، قائلا "ذلك هو الثمن الذي كان ينبغي أن ندفعه للتعبير عن شكرنا بعد تحرير الممرضات البلغاريات"، وانتقده قائلًصا "لا يتحدث لا بالفرنسية ولا بالإنجليزية، وكان يتوجب على كل واحد منا اللجوء إلى مترجم، وكان ينطق بأصوات وكلمات لم أكن أفهمها جيدًا".

ووصف ساركوزي، الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بني علي، بـ"الرجل الغريب" ذي الوجه "المنفوخ"، معتقدا "أن الجراحة التجميلية تركت عليه آثارا كثيرة"، منوّهًا إلى أنّ بن علي كانت تنقصه العفوية في تصرفاته، حسب الرئيس الفرنسي السابق.