م 09:49 05 اغسطس 2020

إضاءة مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في رام الله بالعلم اللبناني

 أضاءت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، مساء اليوم الأربعاء، مقرها الرئيسي في رام الله بالعلم اللبناني، وعبارة "من فلسطين إلى لبنان قلوبنا معكم"، تعبيرا عن تضامنها مع لبنان وشعبها الشقيق، عقب إنفجار مرفأ بيروت أمس، وأسفر عن استشهاد وإصابة المئات.

وأكد المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف أنه "بتوجيهات من الرئيس محمود عباس منذ اللحظة الأولى، عملت طواقم الهيئة في فلسطين ومكتبها في لبنان على متابعة الحادث الأليم لحظة بلحظة وتسليط الضوء عليه ونقله إلى العالم أجمع".

وأوضح أن مبادرة الهيئة بإضاءة مقرها الرئيسي في رام الله، هي رسالة محبة وتضامن مع الأشقاء في لبنان، وتعبيرا عن عمق العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين والشعبين الفلسطيني واللبناني.

وقدم عساف خالص التعازي والمواساة للأشقاء في لبنان حكومة وشعبا، بضحايا الحادث الأليم، داعيا الله عز وجل الشفاء العاجل لجميع الجرحى، وأن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان.

وفور وقوع الحادث الأليم، أعرب رئيس دولة فلسطين محمود عباس، عن وقوفه وتضامنه مع القيادة اللبنانية والشعب اللبناني الشقيق.

وأعلن الحداد وتنكيس الأعلام ليوم واحد تضامنا مع الشعب اللبناني الشقيق، في مواجهة الكارثة التي أصابت لبنان. كما هاتف سيادته، الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه برّي، معزيا بضحايا الانفجار، متمنيا لهم الرحمة، وللجرحى الشفاء العاجل.

ووجه، سفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور، لوضع الامكانيات الفلسطينية كافة في لبنان تحت تصرف الأشقاء هناك.

وأوعز الرئيس لسفارات فلسطين حول العالم للتواصل مع سفارات لبنان في العالم، للتضامن مع الشعب اللبناني، والتعزية بضحايا انفجار بيروت.

كما أوعز للسفارات، بحث الجاليات الفلسطينية حول العالم للمساهمة في تقديم المساعدات الضرورية للشعب اللبناني في مواجهة الكارثة التي حلت به.