resize (1).jpg

م 03:09 13 اغسطس 2020

أكثر من قرن على ميلاد ملك التشويق السينمائى ألفريد هيتشكوك

فى مثل هذا اليوم منذ 121 عاما، ولد واحد من أكبر وأشهر مخرجى السينما فى القرن العشرين، الذى قدم على مدار ستة عقود أكثر من 50 فيلما روائيا نال عنها جائزة الإنجاز مدى الحياة من معهد الفيلم الأمريكى.

تميزت أفلام ألفريد هيتشكوك الذى ولد عام 1899 فى لندن، بأسلوب مميز، وجمع بين التشويق والفكاهة والرعب أحيانا، ما جعله يترشح للأوسكار 5 مرات، وحصول فيلمه الأول فى هوليوود Rebeccaعلى جائزة أفضل عمل سينمائى عام 1941.

عمل هيتشكوك فى مجال الهندسة قبل السعى خلف شغفه ودخوله صناعة السينما عام 1920، قدم عددًا من الأفلام فى عصر السينما الصامتة، وانتقل إلى هوليوود عام 1939.

عاش المخرج الذي توفى عام 1980، طفولة قاسية واعتادت والدته عقابه بالوقوف أسفل سريرها لساعات طويلة، وعامله والده بقسوة بالغة عبر عنها فى أفلامه.

أجبرته الأوضاع الاقتصادية المتردية فى بريطانيا فى الثلاثينيات على قبول عرض للانتقال إلى الولايات المتحدة الأمريكية عقب الحرب العالمية الثانية، رغم نجاحه المبدأى فى لندن وتقديم أول أعماله عام 1925.

يصنف النقاد أفلامه على أنها تنتمى لمدرسة التحليل النفسى، التى لاقت إعجاب النخبة والمثقفين فى ذلك الوقت، وصنف فيلمه Vertigo، الذي طرح عام 1958 من بين أحسن 10 أفلام على الإطلاق.

 

استعان هيتشكوك بالعديد من الرسامين لإبداء رأيهم فى شخصيات أفلامه، أو تصميم مشاهد غامضة مثل سلفادور دالي وكيرى غرانت وجيمى ستيوارت.

عرف عن المخرج البريطانى الراحل اختياراته المميزة لممثلات أفلامه، ليناسبن الدور بشكل تام، واكتشف موهبة العديد من الفنانات مثل غريس كيلى المفضلة لديه.