حرب.jpg

م 02:32 29 اغسطس 2020

د. القريوتي: مقاومتنا ليست ردود أفعال

وكالات

دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة ومسؤول ساحة قطاع غزة، د. لؤي القريوتي، اليوم السبت، مبعوث الأمم المتحدة الخاص للمنطقة نيكولاي ملادينوف، أن يكف عن دور التشخيص المنحاز لصالح الاحتلال، فيما يتعلق بقطاع غزة.
وقال د. القريوتي في لقاءٍ خاص مع “شمس نيوز” : “على السيد ممثل الأمم المتحدة القيام بواجبه بالضغط على الاحتلال لرفع الحصار عن غزة، وتوفير اللوازم الأساسية لسكان القطاع من محروقات ومواد غذائية ولوازم طبية، لمواجهة جائحة “كوفيد 19″، لا أن يكون دوره فقط تشخيصي”.
وأضاف “العالم كله بات يعلم ما تتعرض له غزة من عدوان وتضييق واستهداف ممنهج من الاحتلال، هم يُعلنون ذلك ويتبجحون، وعندما يقوم شباب القطاع بالرد لكسر الحصار عن أهلهم نرى السيد ملادينوف وغيره يخرجون بتصريحات منحازة للجلاد، وتأتي على رتوش مما تعانيه الضحية!!”‘.
ونوه د. القريوتي إلى أن قوى المقاومة تقومُ بواجبها في الدفاع الدفاع عن أرضنا وشعبنا في ظل استمرار الاحتلال، منتقداً في السياق حصر القصة في ردود فعل.
وقال بهذا السياق “مقاومة المحتل ليست ردود فعل، يجب أن نكون واعيين لهذه المسألة، مقاومتنا حق مكفول لنا حتى إنهاء الاحتلال الذي يدنس أرضنا ومقدساتنا”.
وفي سؤاله عن اجتماع الأمناء العامين للقوى والفصائل المرتقب نهاية الاسبوع الجاري، أجاب د. القريوتي:” نحن ننظر بإيجابية لدعوة الأمناء العامين للاجتماع الذي سيكون يوم الخميس المقبل على الغالب، ونعتبرها بدايةَ انطلاق قطار الوحدة الوطنية، وبناء مؤسساتنا الوطنية على أسس ديمقراطية تسودها الشراكة الحقيقية في اتخاذ القرار”.
وبيّن أن المحددات الأولية من طرفهم للاجتماع، ستكون الدعوة لصياغة استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر المحدقة بقضيتنا، ووضع آليات للتخلص من الاحتلال، وطرده عن أرضنا ومقدساتنا.
ونوه د. القريوتي إلى أن الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة الرفيق طلال ناجي، سيحضر الاجتماع، نيابةً عن الأمين العام الرفيق أحمد جبريل، مطمئناً جماهير شعبنا على صحته.