مزهر: مسيرات العودة متواصلة وهي استفتاء شعبي على التمسك بالحقوق وعلى رأسها حق العودة

ص 11:44 31 مارس 2018

مزهر: مسيرات العودة متواصلة وهي استفتاء شعبي على التمسك بالحقوق وعلى رأسها حق العودة

توجه عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر بتحية الفخر والاعتزاز إلى الشهداء الذين ارتقوا اليوم خلال تلبيتهم لنداء يوم الأرض في مسيرات العودة الحاشدة التي شارك بها مئات الآلاف من أبناء شعبنا في قطاع غزة، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى، مؤكداً أن مسيرات العودة هي استفتاء شعبي على التمسك بحقوقنا وثوابتنا وعلى رأسها حق العودة والذي لا يمكن المساومة عليه، كما أنها أفشلت رهانات الاحتلال على ضرب وحدة شعبنا.

وشدد مزهر في تصريحات صحافية خلال مشاركته مع عدد كبير من قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة بمسيرات العودة على الحدود الشرقية للقطاع أن شعبنا وبهذا الزخم الكبير على امتداد القطاع يدشن اليوم بدمائه وعطائه وإصراره مرحلة جديدة، يؤكد من خلالها تمسكه بحقوقه غير المنقوصة، وبالمقاومة والانتفاضة، ورفضه لكل أشكال العدوان الصهيوني والحصار، ولكافة مشاريع التصفية وعلى رأسها صفقة القرن.

ونوه مزهر بأن مسيرات العودة لن تتوقف إلى حد اليوم، وأن هناك برنامج فعاليات متواصل أعلنته الهيئة التنسيقية لمسيرة العودة وكسر الحصار سيأخذ منحى تصاعدي حتى ذكرى النكبة في الخامس عشر من مايو القادم.

وقال مزهر: " لقد أثبت شعبنا اليوم من خلال هذا الحشد أنه شعب حي وجاهز للتضحية وموحد وقادر على إسقاط كل المؤامرات التي تستهدف حقوقنا وثوابتنا، وهذا الحدث كبير يفرض على الجميع أن يضعوا المصلحة الوطنية العليا فوق كل الاعتبارات الفئوية الضيقة، وأن يرتقوا إلى مستوى التضحيات الجسام التي يجسدها شعبنا العظيم".

وأكد مزهر أن شعبنا اليوم واجه موحداً كل المخططات الهادفة للتنكر لحقوقه ومحاولات تمرير مشاريع مشبوهة على شاكلة " صفقة القرن" وقرار نقل السفارة الأمريكية للقدس، واستهداف قضية اللاجئين، من خلال فكرة مسيرات العودة ليفرض على الاحتلال والمجتمع الدولي معادلة جديدة وليوجه رسائل قوية لهم أنه لن يتخلى عن حقوقه وثوابته وسيواجه بإصرار وعزيمة كل هذه المؤامرات.

واعتبر مزهر أن الرد الإجرامي من قبل جنود الاحتلال على أبناء شعبنا المدنيين اليوم في مسيرة العودة لهو دليلٌ على حالة الإرباك التي يعيشها منذ أيام طويلة ولعجزه عن كسر إرادة المقاومة والعزيمة لدى أبناء شعبنا الذين احتشدوا بالآلاف اليوم.

وأضاف مزهر بأن هذا المشهد الوطني الوحدوي الذي تجسد اليوم جاء ليعبّر وبجلاء عن ثبات الفلسطيني وتمسكه بأرضه.. أرض آبائه وأجداده، وتعبيراً عن الإرادة الحقيقية للشعب ودعوة لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وإنجاز المصالحة ووقف كل أشكال المناكفات والتراشق الإعلامي، والتأكيد على ضرورة استمرار المقاومة والانتفاضة في وجه الاحتلال، باعتبارها الوسيلة الأنجع في مقاومة الاحتلال.

وتوجه مزهر التحية إلى جماهير شعبنا في الوطن والشتات وعلى رأسهم أهلنا في الداخل الفلسطيني المحتل والذين أحيوا اليوم ذكرى يوم الأرض الخالد ليلتحموا مع أبناء شعبهم في القطاع وليوجهوا رسالة للمحتل بأننا جميعاً موحدون ومتشبثون بالأرض ومتمسكون بالثوابت.