م 10:12 09 سبتمبر 2020

مفوض الأونروا: الوكالة بحاجة ملحة إلى 338 مليون دولار حتى نهاية العام الجاري للاستمرار في تقديم خدماتها

 أكد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "أونروا" فيليب لازريني، أن الوكالة بحاجة ملّحة إلى مبلغ 338 مليون دولار أميركي على المدى القريب وبنهاية العام الجاري منها 200 مليون دولار لموازنتها البرامجية بالإضافة إلى 95 مليون دولار للاستجابة للمناشدة الخاصة بـ"كورونا المستجد" كوفيد -19 فضلا عن 43 مليون دولار من أجل سوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل أساسي ليتسنى لها الاستمرار في تقديم المساعدات الغذائية والنقدية لمليون لاجئ فقير في غزة وأكثر من 400 ألف في سوريا ولبنان.

ونبه لازريني في كلمة وجهها اليوم الأربعاء إلى اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في دورته 154 التي عقدت عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" برئاسة دولة فلسطين إلى أن عدم تلقي الأموال اللازمة سيؤثر على الخدمات الحيوية لملايين اللاجئين الفلسطينيين.

وقال: إن لم نتمكن من تنفيذ ولايتنا لعدم كفاية الموارد، فلن يكون أمامي من خيار سوى العودة إلى الجمعية العامة للحصول على التوجيه بشأن أي جزء من الولاية ترغب في إيلائه الأولوية، مضيفا إنه بمقدرونا سويا تجنب هذا وبدعمكم السخي المستمر سنساعد بشكل جماعي في الحفاظ على الإحساس بالحياة الطبيعية وبالقابلية على التنبؤ والاستقرار في أوساط لاجئي فلسطين وداخل المنطقة.

وأكد، أن الدعم الذي تقدمه جامعة الدول العربية ودولها الأعضاء يمثل أمرا حاسما لوكالة "الأونروا" في مواجهة التحديات السياسية والمالية المتزايدة، مشددا على أهمية أن يواصل لاجئو فلسطين تمتعهم بالحماية والحصول على الدعم طالما ظل وضعهم كما هو دون تغيير.

وأشار مفوض الاونروا إلى أن الأزمات في المنطقة تظل بلا حلول فيما تتجلى أزمات جديدة على ما يبدو بشكل مستمر، لافتا إلى أنه في لبنان قضى الانفجار المأساوي في بيروت على الأمن البشري لآلاف البشر بمن فيهم ما يقرب 200 ألف لاجئ فلسطيني، منبها إلى أن لبنان يواجه تحديات مالية واقتصادية وسياسية "مهولة".

وقال: إن تسع سنوات من النزاع والاقتصاد المتدهور في سوريا تطرح تحديات إنسانية هائلة ويتردد أن العديد من أسر لاجئ فلسطين تقتصد في طعامها، مشيرا إلى أنه في الضفة الغربية أضحى هدم المباني وعمليات التوغل والعنف حدثا يوميا، وغزة ما فتئت على شفا الانهيار.

وأضاف لازريني، إنه في حين تتعدد التحديات التي تواجه لاجئي فلسطين والأونروا كانت أولويتي القصوى لدى تعييني مفوضا عاما للوكالة هي حماية مجتمع لاجئي فلسطين من جائحة "كوفيد -19"، مضيفا إلى أنه لشهور عديدة تسنى لوكالة الأونروا منع تفشي "كوفيد- 19" في مخيمات لاجئي فلسطين المكتظة بسكانها، وحافظت على كافة خدماتها " إلا أننا انتقلنا إلى التعليم عن بعد والتطبيب عن بعد وتوصيل الأدوية الأساسية والأغذية إلى المنازل".

وقال لازريني منذ يوليو الماضي نسابق الزمن حيث قفزت الإصابات بـ"كوفيد -19" في أوساط لاجئي فلسطين من أقل من (200) إصابة إلى ما يربو عن (4300) حتى يوم الخميس الماضي، والآن فإن الـ"كوفيد -19" يؤجج جائحة الفقر المدقع، منبها إلى أن اليأس والقنوط يتنامى في أوساط لاجئي فلسطين الذين تربوا أعينهم إلينا للحصول على المزيد من المساعدة، معتبرا أن اليأس شعور خطير في منطقة شديدة الاضطراب.

وأضاف: إنه في هذه البيئة غير المستقرة والتي لا يمكن التنبؤ بها فإننا بحاجة لأكثر من أي وقت مضى إلى وكالة مستقرة، وأن أكبر تحد يواجه الأونروا هو استقرارها المالي إذ تعمل بكامل طاقتها بموارد غير كافية وعاما بعد آخر وشهرا بعد شهر والوكالة على حافة الانهيار المالي وهذا نموذج غير مستدام.

وتابع: إنه برغم حدة الوضع المالي إلا أنني لا أرغب في زيادة الشعور بالقلق وانعدام الأمان الذي يعتري اللاجئين بالإدلاء بتصريحات علنية مثيرة للمخاوف، مشيرا إلى إنه حتى يومنا هذا لا أعلم فيما إذا كان سيتوفر لنا ما يكفي من الموارد لتشغيل عمليات الأونروا حتى نهاية العالم "، مبينا أنه على الرغم من ذلك فقد اتخذ قرارا بإيلاء الأولوية لعودة أطفال لاجئي فلسطين إلى التعلم وأنه في الأسبوع الماضي بدأ أكثر نصف مليون فتاة وصبي بالعودة إلى التعليم في مدارس الأونروا، مؤكدا أن التعليم أمر مركزي لكل الجهود الرامية لمنحهم الأمل بمستقبل أفضل ، منبها إلى أن استمرارية التعليم تتطلب نموذجا مختلفا من التمويل وموازناتنا معدة مسبقا وهي قابلة للتنبؤ.

وأشار لازريني، إلى أنه على مدار السنوات الخمس الماضية – باستثناء عام 2018 – لم تحظ موازنة الأونروا البرامجية – والتي تعد العمود الفقري للوكالة – بالموارد الكافية لتقديم البرامج ذات الجودة التي تضاهي الالتزامات بموجب ولاية الأونروا لافتا إلى أنه "ما فتيء التمويل غير قابل للتنبؤ والصورة معتمة فيما عدا أسابيع قليلة، مؤكدا أن "الأونروا" تدين بالتقدير العميق للدول الأعضاء في جامعة الدول العربية الداعمة للوكالة بتبرعات مالية، مشيرا إلى أنه سبق أن ناشد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمضاهاة دعمها السياسي لولاية الأونروا بما يكفي من موارد، مناشدا الدول الأعضاء بالجامعة العربية للقيام بذات الشيء .