حماس.jpeg

م 12:56 16 سبتمبر 2020

القانوع: مجزرة صبرا وشاتيلا دليل لا يزال قائماً على إرهاب المحتل ووحشيته

أكّد الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، أنّ ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ال 38 التي ارتكبتها عصابات الاحتلال الصهيوني في دليل لا يزال قائماً على إرهاب هذا المحتل ووحشيته ضد أبناء شعبنا.

وأشار القانوع إلى أنّه في الوقت الذي يستحضر فيه شعبنا ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ودماء الأبرياء التي سالت والجراحات التي  زالت حاضرة ولم تندمل* توقع دولتي الإمارات والبحرين على اتفاق التطبيع مع المحتل الصهيوني في محاولة لمحو جرائمه من التاريخ وكأنها لم تكن ولتجميل صورته القبيحة.

وقال إنّه لن تسقط مجزرة صبرا وشاتيلا  من ذاكرة شعبنا، واتفاقيات التطبيع مع مرتكبيها* الملطخة أيديهم بدماء شعبنا لن تمنحهم أي براءة أو شرعية وإن الدماء  التي سالت فيها ستبقى لعنة  تطارد كل المطبعين مع عصابات الاحتلال الصهيوني