الحكومة الإسرائيلية تصادق على تمديد الإغلاق الشامل لمدة أسبوعين

أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، صباح اليوم الخميس 1 أكتوبر 2020، بأن الحكومة الإسرائيلية صادقت الليلة، على تمديد فترة الإغلاق لمدة 14 يومًا، وذلك حتى الرابع عشر من أكتوبر/ تشرين أول الجاري.

وذكر موقع الصحيفة، أنه تم التصويت عبر الهاتف على تمديد الإغلاق وتقييد النشاطات والإجراءات في الأماكن العامة وكذلك القطاعين العام والخاص، مشيرًا إلى أن هذا التمديد أطول ثلاثة أيام مما نص عليه قرار الحكومة بشأن الإغلاق العام.

كما تم التوافق على القرار بعد جلسة صاخبة للمجلس المصغر "كابنيت الكورونا"، حيث تعالت فيها الأصوات بين بينيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، ووزير الجيش ورئيس الوزراء البديل بيني غانتس ، بشأن تمديد الإغلاق وتشديده وكذلك أزمة السماح بالتظاهرات. وفق صحيفة القدس

وأكدت الحكومة الإسرائيلية على ضرورة اتخاذ خطوات هامة من أجل تقليص عدد المرضى المتزايد يوميًا وخاصةً الحالات الخطيرة. كما تقرر منع خروج المتظاهرين لأكثر من مسافة كيلو متر واحد عن منازلهم، كما تقرر فرض غرامات مالية أشد على من يخالف التعليمات الصحية.

ونوهت يديعوت إلى أنه تقرر منع تجمهر أكثر من 20 شخصًا في المناطق المفتوحة، سواء الصلوات أو التظاهرات أو غيرها.

وتابعت، "تمت الموافقة على تلك القرارات في وقت شهدت فيه مدن تل أبيب والقدس تظاهرات رافضة للإغلاق، حيث شهدت تلك التظاهرات مواجهات مع أفراد الشرطة الإسرائيلية التي اعتقلت عددًا من المتظاهرين".

ومن جانبها، قالت قناة كان العبرية، إن مئات الإسرائيليين تظاهروا الليلة الماضية وسط تل أبيب ضد نتنياهو وحكومته.

وكانت المظاهرة قد نظمت قبالة المسكن الرسمي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس وأخرى في تل ابيب.

واتهم المتظاهرون نتنياهو بانه بادر الى تحجيم التظاهرات لدوافع سياسية وليس صحية.

يشار إلى أن وزارة الصحة الإسرائيلية، أعلنت في آخر احصائية لها ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 245,494 إصابة، والوفيات إلى 1,569حالة