نقابة العاملين في الخدمات الصحية تتابع قضية الموظفين المفصولين من مستشفى المقاصد 

أعلنت النقابة العامة للعاملين بالخدمات الصحية في المحافظات الجنوبية أنها تتابع باهتمام قضية الموظفين المفصولين تعسفيا من قبل إدارة مستشفى المقاصد بالقدس، حيث عقدت النقابة اجتماعا مع ممثلين عن الموظفين المفصولين ،  وتم مناقشة المشكلة و الإجراءات التي قامت بها إدارة مستشفى المقاصد لفصلهم من العمل, والتي فيها تجاوز وطني وأخلاقي وقانوني، والذي كان ضحيته سبعة موظفين من قطاع غزة عملوا خلال سنوات عديدة بالمستشفى، ولم يتمكنوا من العودة مؤخرا بسبب أزمة التصاريح، وإجراءات الاحتلال بعدم السماح بمغادرة قطاع غزة،

واعتبر رئيس النقابة د. سلامه ابو زعيتر  أن اتخاذ قرار الفصل فيه إجحاف واضح وله تداعيات وانعكاسات خطيرة، بأبعادها السياسية والوطنية،

وأضاف   أن سياسة المستشفى الوطنية كما جرت العادة بأنها كانت تضع الحلول في حال المنع الأمني من قبل الاحتلال لموظفي المستشفى من كل أنحاء الوطن،  لضمان استمراريته بالعمل وأمنه واستقراره الوظيفي، وهناك أمثلة وتجارب سابقة، إلا أنها تخطت المألوف في قضية هؤلاء الموظفين، وتجاوزت الخطوط الحمراء بحق الموظف و النظام والسوابق  في التعامل مع مثل هذه القضايا، 

وقال د. أبو زغيتر:" وبالرغم ان ادارة المستشفى انتدبت الموظفين للعمل في مؤسسات وزارة الصحة في غزة بكتاب، وقرار رسمي لكل موظف منهم، وهم من تاريخه حتى الآن على جدول العمل والدوام في خدمة شعبنا، وكانوا يرفعوا تقرير الدوام، منذ التحاقهم بالعمل في المستشفيات بغزة بالتزامن مع منعهم أمنيا لحين علاج مشكلتهم، وفق قرار من إدارة المستشفى .

ودعا د.  ابو زعيتر إدارة المستشفى لالغاء قرار الفصل، وعودة الأمور إلى نصابها بشكل وطني واخلاقي، كما دعا ممثلين النقابة في المستشفى لمزيد من الضغط والفعاليات النقابية لحماية حقوق العاملين وخاصة قضية المفصولين، والتي تحتاج الصلابة في الموقف النقابي، والعلاج السليم بما يخدم العاملين ومصالحهم واستمرارها بالعمل وحمايتهم اجتماعيا وقانونيا... 

و أكد د. أبو زعيتر على حق الموظفين بالعمل ووقف قرار الفصل، مشيرا إلى أن البعض  منهم عمل اكثر من 33عام، وقضى زهرة شبابه وعطاؤه في المستشفى معتبرا أن  هذه الإجراءات التعسفية، تنتهك حقوقهم وكرامتهم، بدل مكافأتهم على خدمتهم وعطائهم، وخصوصية ظروفهم الحالية،

 وطالب ابو زعيتر  زملائهم في الهيئة العامة للتضامن معهم والضغط على الإدارة للعدول عن القرار الجائر بحق زملائهم،  محذرا بأن مثل هذه الإجراءات التعسفية ستتكرر  إذا ما واجهت الادارة موقف نقابي وتضامن صلب وموحد 

وختم قائلا:"ستقوم النقابة العامة للعاملين في الخدمات الصحية بالتعاون مع القيادة النقابية بنصرة ودعم الموظفين المفصولين لممارسة الحق النقابي والدفاع عن حقوقهم بمزيد من التحركات النقابية والنضالية والقانونية حتى العدول عن القرار الجائر ، فحماية الموظفين في المستشفى باعتبارها مؤسسة وطنية جزء من المسئولية الوطنية، وفيه حكمة وثبات على المواقف الوطنية، وتجسيد لرفض ممارسات الاحتلال وأساليبه لقهر أبناء شعبنا.