عدنان: صمت المؤسسات الدولية عما يفعله الاحتلال بالأسرى دليل على شراكتها فيه

أعرب القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، الأسير المحرر الشيخ خضر عدنان، عن أسفه تجاه إغلاق الصليب الأحمر مقره في جنين بوجه المتضامنين مع الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، معتبرًا صمت المؤسسات الدولية يعني أنها شريكة في الجريمة التي يرتكبها الاحتلال بحق الأسرى.

وأكد الشيخ عدنان خلال تصريحات لاذاعة الأقصى المحلية، مواصلة الفعاليات التضامنية التي كلفها القانون الإنساني لايصال صوت الأسير ماهر الأخرس ورسالته والعمل على حمايته.

ودعا الشيخ خضر عدنان، الجميع للتحرك العاجل وإنقاذ الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس قبل فقدانه لحياته، واستغرب تخاذل قيادة السلطة مع قضية الأسير الأخرس وعليها العمل بشكل فوري وتحمل المسؤولية تجاه الأسير ومطالبه العادلة.

وشدد القيادي "عدنان" على ضرورة وقف الاعتقال الإداري الذي ينتهك القانون الدولي، وعلى المؤسسات الدولية والإنسانية تحمل مسؤولياتها والضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته بحق الأسرى.