شهي.png
شهي.png

الشعبيّة: دماء الشهيد صنوبر ستظل لعنة تطارد كل الُمطبّعين والخونة

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شهيد فلسطين الشاب عامر عبد الرحيم صنوبر 18 عامًا من قرية يتما جنوب نابلس، والذي استشهد نتيجة اعتداء جنود الاحتلال عليه بأعقاب البنادق.

وأكَّدت الجبهة أنّ دماء الشهيد البطل صنوبر ستظل لعنة تُطارد كل المُطبعّين والخونة العرب والذين كان آخرهم النظام السوداني العميل الذين بتآمرهم على قضيتنا الوطنية يمنحون الاحتلال غطاءً لارتكاب المزيد من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

وشددت الجبهة على أنّ الرد على هذه الجريمة البشعة يتطلّب الحسم بسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني وكل ما ترتب على الاتفاقيات معه، وتشكيل القيادة الوطنية الموحّدة القادرة على إطلاق العنان للمقاومة الشعبية الشاملة ضد الاحتلال الصهيوني أينما تواجد، وبما يقطع الطريق على أي محاولات من الأنظمة العربية العميلة المُطبّعة تبرير خيانتهم.

وختمت الجبهة بيانها مُؤكدةً على أنّ اللحظة الخطيرة الراهنة والمجافية، تستدعي الاستناد إلى مرتكزات وطنية متينة أساسها وحدة الموقف الوطني الفلسطيني القائم على التمسك بالثوابت والمقاومة، وعلى وقف الرهان وللأبد على تجربة أوسلو المريرة.