Ooredoo Palestine Ooredoo Palestine
صائب عريقات
صائب عريقات

الرئيس والفصائل وشخصيات دولية ينعون الراحل صائب عريقات

رحل الدكتور صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون المفاوضات فيها وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح والملقب بكبير المفاوضين اليوم عن عمر يناهز 65 عاما متأثرا باصابته بفيروس كورونا.

 

نعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، باسمه وباسم القيادة الفلسطينية والحكومة، إلى جماهير شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، والأصدقاء في العالم، القائد الوطني الكبير، وشهيد فلسطين، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والأكاديمي البارز، صائب عريقات، الذي أمضى حياته مناضلاً ومفاوضاً صلباً دفاعاً عن فلسطين، وقضيتها، وشعبها، وقرارها الوطني المستقل.

وقال سيادته، "إن رحيل الأخ والصديق، المناضل الكبير الدكتور صائب عريقات، يمثل خسارة كبيرة لفلسطين ولأبناء شعبنا، وإننا لنشعر بالحزن العميق لفقدانه، خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي تواجهها القضية الفلسطينية".

وأضاف الرئيس، "تفتقد فلسطين اليوم، هذا القائد الوطني، والمناضل الكبير الذي كان له دورٌ كبير في رفع راية فلسطين عاليا، والدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته الوطنية، في المحافل الدولية كافة، وكان له دوره البارز عندما كان عضواً في الوفد الفلسطيني في مؤتمر مدريد للسلام في العام 1991، ووزيراً للحكم المحلي، وعمله الدؤوب رئيساً لدائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير، وعضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني لدورتين متتاليتين، وتوج ذلك بتقلده أمانة سر وعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وتابع سيادته: سيتذكر أبناء شعبنا، الفقيد الكبير الدكتور صائب عريقات، ابن فلسطين البار، الذي وقف في المقدمة مدافعا عن قضايا وطنه وشعبه في ساحات العمل والنضال الوطني وفي الساحة الدولية.

وتقدم الرئيس من أسرة الفقيد الكبير وزوجته وأبنائه وبناته بالتعازي والمواساة، سائلاً العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الرفيق الأعلى، وان يلهم أهله وذويه وجماهير شعبنا الصبر وحسن الاحتساب.

وأعلن الرئيس الحداد بتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام.

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية، قد نعى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المناضل الوطني الكبير صائب عريقات.

وقال في بيان نعي صادر عنه: بقلوب مؤمنة راضية ينعى سيادة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين باسمه، وباسم القيادة الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية والأصدقاء في العالم القائد الوطني الكبير شهيد فلسطين الدكتور عريقات، أمين سر وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح والأكاديمي البارز الذي أمضى حياته مناضلا ومفاوضا صلبا دفاعا عن فلسطين وقضيتها وشعبها وقرارها الوطني المستقل.

وأضاف، إن رحيل الأخ والصديق المناضل الكبير الدكتور صائب عريقات يمثل خسارة كبيرة لفلسطين ولأبناء شعبنا، وإننا لنشعر الحزن العميق لفقدان وبخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة على التي تواجه قضيتنا الفلسطينية.

وجاء في بيان النعي "تفتقد فلسطين اليوم هذا القائد الوطني والمناضل الكبير الذي كان له دور كبير في رفع راية فلسطين عاليا والدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته الوطنية في المحافل الدولية كافة، وكان له دوره البارز عندما كان عضوا في الوفد الفلسطيني في مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، ووزيرا للحكم المحلي، وعمله الدؤوب رئيسا لدائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير، وعضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني لدورتين متتاليتين، وتوج ذلك بتقلده أمانة سر وعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير".

واختتم البيان "سوف يتذكر أبناء شعبنا الفقيد الكبير الدكتور صائب عريقات ابن فلسطين البار الذي وقف في المقدمة مدافعا عن قضايا وطننا وشعبها في ساحات العمل والنضال الوطني وفي الساحة الدولية".

ومن جهته هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، رئيس دولة فلسطين محمود عباس، معزيا بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، المناضل الوطني الكبير صائب عريقات.

وأشاد هنية خلال الاتصال الهاتفي بمناقب الفقيد، ومواقفه الوطنية في الدفاع عن حقوق شعبه وقضيته العادلة، فقد كان في كل المواقع التي تبوأها وطنيا مخلصا وابنا بارا لفلسطين، ومناضلا من أجل حريتها واستقلالها".

وبدوره، شكر سيادته هنية على هذه اللفتة.

ونعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، أمين سر اللجنة التنفيذية، رئيس دائرة شؤون المفاوضات صائب عريقات، الذي توفي، اليوم الثلاثاء.

وقالت حنان عشراوي في بيان: "تلقينا ببالغ الحزن والأسى وعميق التأثر وفاة قامة وطنية، ورمز من رموز الحركة النضالية والسياسية، ومقاتل شرس وعنيد عمل بلا كلل ولا ملل لتحقيق السلام ونيل الحرية والكرامة لأبناء شعبنا وساهم في ترسيخ عدالة القضية الفلسطينية في وعي ووجدان شعوب العالم".

ولفتت الى أن صائب رجل المهام الصعبة الذي واجه خلال مسيرته الحافلة الكثير من الصعاب والتحديات وحتى الهجمات على جميع مناحي حياته ودفع ثمن ثباته على مواقفه الوطنية وبوصلته السياسية.

واختتمت عشراوي: "رحل عنا صائب في هذه المرحلة الحساسة من تاريخنا ونحن نواجه تحديات جديدة بعد مرحلة قاسية استهدفت هويتنا وحقوقنا ووجودنا على أرضنا، وعزاؤنا في هذه اللحظات الحزينة أن شعبنا صامد ومتشبث بحقوقه وسيواصل مسيرته نحو الحرية والانعتاق من الاحتلال حتى إنجاز الاستقلال الوطني والانتصار لكرامته".

وبدوره نعى وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، باسم السفراء وكافة العاملين في مقر الوزارة والسفارات والبعثات الدبلوماسية الفلسطينية، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والقائد الوطني الكبير صائب عريقات، الذي وافته المنية، اليوم الثلاثاء.

وتقدم الوزير المالكي من رئيس دولة فلسطين محمود عباس، وعموم شعبنا، وأسرة الفقيد بأصدق مشاعر التعزية والمواساة، داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

وكانت قد تقدّمت حركة حماس بالتعزية والمواساة من الشعب الفلسطيني، ومن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والقيادي بالحركة الدكتور صائب عريقات، الذي وافته المنية ظهر اليوم الثلاثاء.

كما تقدّمت الحركة في بيان لها بالتعازي الحارة من عائلة الفقيد المناضل وأهله وذويه، وتسأل الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

وبدورها نعت حركة الجهاد الإسلامي الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وقالت الحركة في بيان صحفي: "بقلوب راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة الأخ الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. "

وأضافت: "إننا نتقدم بالعزاء والمواساة من الأخوة في حركة فتح، كما نشاطر آل عريقات العزاء، وخاصة أسرة الفقيد وأبناءه، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة، وأن يلهم أهله وأحبابه الصبر وحسن العزاء. "

وقامت المعاهد الأزهرية في فلسطين ممثلة بعميدها الأستاذ الدكتور علي رشيد النجار، وكافة العاملين في المعاهد من إداريين،  وأكاديميين بنعي القائد الوطني الكبير الدكتور الراحل صائب عريقات " أبو علي" أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،  وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

وبهذا المصاب الجلل تقدم الدكتور النجار بخالص التعازي والمواساة من جماهير شعبنا الفلسطيني ، والقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس،  وأعضاء اللجنتين التنفيذية والمركزية، ومن أبناء الراحل وإخوانه وأحفاده، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، ويدخله فسيح جناته،  وأن يلهم أهله وذويه جميل  الصبر والسلوان.