42398048aaf33fbe33c5d5cdce1b8723.jpg
42398048aaf33fbe33c5d5cdce1b8723.jpg

خبير أوبئة أردني: السلالة الجديدة أكثر فتكا من حيث سرعة الانتشار وليس من حيث المضاعفات

قال الدكتور منير أبو هلالة عضو اللجنة الأردنية لمكافحة الأوبئة، أن فايروس كورونا طرأ عليه 12 ألف طفرة جينية خلال الفترة الماضية، لكنها لم تكن مؤثرة، أما مؤخرا فقد طرأ 17 تغييرا مؤثرا في البروتينات السطحية للفايروس، وبالتالي أصبح يهاجم الخلية بطريقة أسهل، أي أنه ينتشر بشكل أسرع.

وأوضح أبو هلالة أن نسبة الإصابة بالسلالة الجديدة في بريطانيا كانت خلال أول أسبوع 30% لكن في الأسبوع الثاني تضاعفت إلى 60%، بالتالي كلما زادت سرعة انتشار الفايروس تزيد الإصابات ويزيد عدد الوفيات، لكن في نفس الوقت  لا دليل حتى هذه اللحظة أن هذه السلالة خطرة أكثر أو تهاجم خلايا الرئة بطريقة أقوى أو تؤدي الى مضاعفات مميتة بطريقة أخطر من السلالة الأولى.

وأشار د.أبو هلالة لشبكة وطن أن السلالة الجديدة أكثر فتكا، من حيث سرعة الانتشار وليس من حيث المضاعفات.

وبيّن أن تطور البروتينات السطحية للفايروس، يؤدي إلى سهولة دخوله إلى الخيلة، بالتالي إلى الانتشار السريع، أما السلالة الأولى لم يكن شرطا أن يدخل الفايروس إلى الخلية، أو أنه إذا دخل يكون بكميات قليلة بالتالي يشكل الجسم مناعة ضده.

وقال: ما نخشاه أن تحدث بعض التعديلات في البروتينات السطحية للفايروس، بحيث لا تستجيب أجسام الأشخاص للقاحات، حيث إذا حدثت تغييرات أكثر على البروتينات السطحية للفايروس قد تؤدي الى عدم فاعلية اللقاحات في الجسم.