Ooredoo Palestine Ooredoo Palestine
IMG-20210116-WA0001.jpg
IMG-20210116-WA0001.jpg

الدكتور عياش يرحب بإصدار مرسوم الانتخابات ويعتبره خطوة في بناء الدولة وتوحيد شعبنا

 

 

بوخارست - رحب عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور محمد عياش  بالمرسوم الرئاسي  الذى أصدره الرئيس محمود عباس  مساء اليوم الجمعة وحدد بموجبه   إجراء الانتخابات الفلسطينية طبقا لما اتفق عليه من قبل الأحزاب والفصائل الفلسطينية  والتي تتضمن الانتخابات التشريعية ومن ثم الرئاسية  وبعدها  انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني بالتتالي و بما  يحقق  للشعب الفلسطيني حقه الديمقراطي في اختيار ممثليه في المؤسسات الوطنية وينهى الأنقسام البغيض 

 

وقال   "انهاء الانقسام وتمتين جبهتنا الداخلية، وإعادة بناء مؤسساتنا، وتبني استراتيجية موحدة بمشاركة الكل الفلسطيني، أصبح أمراً ملحا جداً"، معرباً عن أمله بأن تتحقق آمال شعبنا بالوحدة والحرية عما قريب"

 

وأضاف  إن  إصدار المرسوم في هذه الأوقات الحساسة  هو  تعبير أصيل عن حرص السيّد الرئيس أبو مازن على تثبيت دعائم النظام السياسي الفلسطيني المرتكز إلى مبدأ تداول السلطة عبر الانتخابات الدورية واحترام رأي الأغلبية والحرص على الشراكة وتمتبن الوحدة لمواجهة التحديات الخارجية التي تعصف بقضيتنا 

 

وأشاد القيادي الفلسطيني عياش في بيان صحفي صادر عن مكتبه من العاصمة الرومانية بوخارست  بسرعة اصدار القرار بمواعيده  المحددة والواضحة التي لا لبس فيها حيث تجرى الانتخابات التشريعية في 22/5/2021 والرئاسية في 31/7 و استكمال انتخابات المجلس الوطني في 31/8 من نفس العام حيثما أمكن إلى جانب اشتمال المرسوم على تأكيد إجراء الانتخابات في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين.

 

وشدد د. عياش أن تجديد الشرعيّات الفلسطينية جزء لا يتجزأ من استمرارية المشروع الوطني، معتبرا أنن الاحتكام إلى إرادة الشعب هو الوسيلة الأمثل لاختيار البرامج والقوى والأشخاص الأكثر قدرة على قيادة شعبنا وتحقيق أهدافه في الحياة الحرّة الكريمة في وطن حرّ خالٍ من الاحتلال والاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي. ،

 

 

و دعا القيادي الفلسطيني عياش   إلي ضرورة تحديد موعد لعقد اجتماع الأمناء العامين وانجاز الحوار الوطني لضمان سلامة العملية الانتخابية وديمقراطيتها ومشاركة الجميع فيها وإزالة كل العقبات المرتبطة بالانقسام  بما يعزز قدرة الشعب الفلسطيني على مواجهة مؤامرات الضم و تصفية قضية شعبنا وصفقة القرن وموجة التطبيع ويعزز نضاله الوطني لإنهاء الاحتلال البغيض وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .