Ooredoo Palestine Ooredoo Palestine
بايدن: رغم عدم إدانة ترمب إلا أن جوهر التهمة الموجهة له ليس محل خلاف
بايدن: رغم عدم إدانة ترمب إلا أن جوهر التهمة الموجهة له ليس محل خلاف

بايدن: رغم عدم إدانة ترمب إلا أن جوهر التهمة الموجهة له ليس محل خلاف

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه رغم عدم إدانة مجلس الشيوخ لسلفه دونالد ترمب، إلا أن جوهر التهمة الموجهة له ليس محل خلاف.

وأضاف بايدن في بيان نشره البيت الأبيض الليلة الماضية، ان 57 عضوا في مجلس الشيوخ، بمن فيهم 7 أعضاء جمهوريين، صوتوا لإدانة ترمب بتهمة "التحريض على التمرد المميت على ديمقراطيتنا".

وأشار إلى أن الذين عارضوا الإدانة مثل زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، يعتقدون أن ترمب مسؤول عمليا وأخلاقيا عن إثارة العنف الذي اندلع في مبنى الكونغرس.

وقال بايدن: "هذا الفصل الحزين من تاريخنا يذكرنا بأن الديمقراطية هشة، وأنه يجب دائما الدفاع عنها، وعلينا أن نكون على يقظة".

من جانبها، اعتبرت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي، أن ما فعله الجمهوريين المصوتين لتبرئة الرئيس الاميركي السابق في مجلس الشيوخ أمس السبت، واحدا من أكثر الأعمال المخزية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت بيلوسي في بيان -نشر على موقعها الإلكتروني-، "يمكن للكونغرس والبلد أن يفخروا بمديري الإقالة في مجلس النواب، الذين دافعوا عن دستورنا وديمقراطيتنا في مجلس الشيوخ بعرض مؤثر وبارع أظهر حبًا غير عادي للبلد والولاء لقسمنا والحقائق"

وأضافت "عرض مديرو مجلسنا أدلة قاطعة على الحقيقة المؤلمة بأن دونالد ترمب حرض حشودًا عنيفة على مهاجمة مبنى الكابيتول ثم رفض التدخل لوقف الهجوم، حتى عندما هددت جماعته بشنق مايك بنس".

وتابع البيان: "إن تحريض ترامب على التمرد ضد ديمقراطيتنا يعرض أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونغرس والموظفين والعاملين في إنفاذ القانون لخطر مميت. إنها أفدح جريمة دستورية يرتكبها رئيس وتستحق الإدانة بوضوح".

وقالت بيلوسي: "أحيي أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين صوتوا لضميرهم ولبلدنا، وأن رفض الجمهوريين الآخرين في مجلس الشيوخ تحميل ترامب المسؤولية عن إشعال تمرد عنيف للتشبث بالسلطة سوف يُعتبر من أحلك الأيام وأكثر الأعمال المخزية في تاريخ أمتنا".

وكان مجلس الشيوخ قد برأ ترمب، السبت، في ثاني محاكمة له خلال 12 شهرا بعدما رفض معظم الجمهوريين إدانته بشأن دوره في الهجوم الدامي الذي شنه أنصاره على مبنى الكونغرس في السادس من كانون الثاني/ يناير.