Ooredoo Palestine Ooredoo Palestine
1.jpg
1.jpg

بسبب منع الزيارات في ظل جائحة كورونا

فارس لـ"الجديد الفلسطيني": الاحتلال يسمح للأسرى الاتصال هاتفيا بعائلاتهم لمرة واحدة في شهر رمضان

خاص الجديد الفلسطيني- عبدالله عبيد

في أعقاب التماسٍ قدّمه مركز الدفاع عن الفرد "هموكيد"، إلى جانب سبع منظّماتٍ حقوقيّةٍ أخرى، في الداخل المحتل، أعلنت مصلحة سجون الاحتلال أنها ستسمح للأسرى الفلسطينيين بإجراء مكالمةٍ هاتفيّةٍ واحدة مع عائلاتهم، بمناسبة شهر رمضان.

وشارك في تقديم الالتماس، بالإضافة إلى "هموكيد"، كل من جمعيات الضمير، الميزان، أطبّاء لحقوق الإنسان، جمعية حقوق المواطن، اللجنة العامّة لمناهضة التعذيب في "إسرائيل"، عدالة، وأهالي ضد اعتقال الأطفال.

ويُذكر أن الالتماس طالب بالسماح للأسرى الفلسطينيين بالاتصال هاتفيا بعائلاتهم بشكل دوري.

وفي هذا السياق، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني الأسبق، قدورة فارس إن المنظمات الحقوقية التي طلبت باجراء اتصالات بين الأسرة وذويهم بسبب منع الاحتلال الزيارات داخل السجون بعد جائحة كورونا.

واضاف في تصريحات لـ"الجديد الفلسطيني": إنه "من حيث المبدأ لا بد من تنفيذ حقق ممارسة الاسير للتحدث مع عائلته عبر الهاتف، وكان من المفترض أن يتم ذلك لكن مصلحة السجون توقفت عن تنفيذه"، مشدداً على أن هناك حاجة لهذا الاتصال بين الأسير وذويه، لأنه يأتي ضمن خطة الطوارئ بسبب اغلاق السجون في ظل جائحة كورونا.

وبحسب فارس فإنه لطالما أن هناك مؤسسات حقوقية وهناك قرار قضائي، فإن إدارة السجون ملزمة ومضطرة لتنفيذ هذا القرار ولن تتهرب من استحقاق تنفيذ القرار القضائي الذي يسمح باتصال الأسرى بذويهم خلال شهر رمضان.

وشدد على أهمية اصدار هذا القرار القضائي، الذي اعتبره مهم وجيد في ظل منع زيارات أهالي الأسرى، مستدركاً "لكن نظرا لخصوصية شهر رمضان وانقطاع الزيارة منذ فترة واشتراط مصلحة السجون على العائلات أخذ لقاح كورونا قبل أن يصدر القرار، كان لا بد السماح لهم بالاتصال".