FMSlEJ3XIAYf7fP.jpg
FMSlEJ3XIAYf7fP.jpg

تفاصيل اجتماع أمناء سر فتح مع حسين الشيخ

قال أمين سر حركة فتح في جنين، عطا أبو رميلة، أن اللجنة المركزية لحركة فتح هي من ستختار مرشحها لمنصب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قبل جلسة اللجنة التنفيذية المرتقبة.

وأضاف أبو رميلة لـ"الجديد الفلسطيني": إن " هناك خياران موجودان وهم عضوي اللجنتين التنفيذية للمنظمة والمركزية لفتح حسين الشيخ وعزام الأحمد".

وتابع: التوقعات تشير إلى اختيار حسين الشيخ لهذا المنصب مع كامل الاحترام لتاريخ عزام الأحمد في حركة فتح. وعند سؤاله عن سبب هذا التوقع؟ أجاب أبو رميلة:"من خلال استنتاج آراء اللجنة التنفيذية لمنظمة فإن المؤشرات والوقائع والدلائل تشير أن أبو جهاد الشيخ هو الأقرب لمنصب أمين السر خلال الأيام القليلة القادمة".

وفي ذات السياق، قال أمين سر حركة فتح في رام الله، موفق سحويل، أنه تم مناقشة عدة قضايا داخلية لحركة فتح خلال اللقاء اليوم مع عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ.

وأضاف سحويل لـ"الجديد الفلسطيني": " ناقشنا المؤتمر الثامن للحركة خلال المرحلة القادمة في ذوء التحديات التي نمر بها كما نقشنا عقد جلسة المجلس المركزي".

وأكمل: ناقشنا الأوضاع الميدانية المتعلقة بانتهاكات المستوطنين والاحتلال بالشيخ جراح والمسجد الأقصى.

وفيما يتعلق بمنصب أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة، قال سحويل: إن "اللجنة التنفيذية هي سيدة نفسها وهنالك اجتماع في مارس من أجل توزيع المهام وأياً كان من سيتسلم منصب أمين السر وهو منصب محصور بين مرشحين هم الوزير الشيخ وعضو اللجنة المركزية عزام الأحمد."