61ae17d84c59b7700a09418f.jpg
61ae17d84c59b7700a09418f.jpg

جنين: تشيع جثمان الشهيد أحمد مساد إلى مثواه الأخير

شيعت جماهير محافظة جنين، اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد أحمد محمد لطفي مساد (21 عاما) إلى مثواه الأخير في بلدة برقين جنوب غرب جنين، الذي ارتقى برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان في جنين بمسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة، حيث حمل المشيعون جثمان الشهيد على الأكتاف، وصولا إلى بلدة برقين مسقط رأس الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليه من قبل ذويه وأحبائه ورفاقه، قبل أن يوارى في ثرى مقبرة البلدة.

وردد المشاركون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام لكي يتمكن شعبنا من التصدي لإرهاب وجرائم الاحتلال.

ودعا المشيعون في كلماتهم إلى مواصلة النضال، ورص الصفوف وإنهاء الانقسام، والتصدي للعدوان المستمر على شعبنا، منددين بالصمت العالمي على ما يتعرض له شعبنا من عمليات تصفية وإعدامات وحملات الاعتقالات.

وكان الشهيد مساد ارتقى متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الرأس، فيما أصيب ثلاثة آخرون بجروح متوسطة وهم: فتى (16 عاما) برصاصة في القدم، وشاب (19 عاما) برصاصة في الحوض، وإصابة بالقدم واليد لشاب (19 عاما)، بعد اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها واندلاع مواجهات عنيفة، فيما جرى اعتقال ثلاثة شبان.