524c592ed5b674a36740b842dc51186f.jpg
524c592ed5b674a36740b842dc51186f.jpg

كيف تقلل من مستويات السكر بالدم طبيعيا؟ 7 خطوات سحرية

تتأثر مستويات السكر في الدم بأشياء كثيرة، بعضها خارج إرادة الإنسان، فعلى سبيل المثال تتسبب بعض الظروف الصحية للإنسان برفع مستويات السكر في الدم فيما يعرف بفرط السكر في الدم.

وفي بعض الأحيان، يؤدي وجود قابلية وراثية لدى الشخص إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

ويقول موقع عيادة "كليفلاند" الصحي على الإنترنت إنه في بعض الحالات، يؤدي النظام الغذائي اليومي للإنسان دورا كبيرا في رفع مستويات السكر.

ما هو فرط السكر في الدم؟

وارتفاع مستويات السكر في الدم يعني زيادة نسبة الجلوكوز في هذا السائل، بحيث لا يستطيع تصريفه نحو خلايا الجسم، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري، وفق موقع "ويب طب".

ويمكن أن يؤدي فرط سكر الدم، على المدى الطويل، حتى لو لم يكن شديدا، إلى ظهور مضاعفات تؤثر على العينين والكلى والأعصاب والقلب، بحسب موقع عيادة "مايو كلينك".

ومن الطرق التقليدية في علاج هذه المشكلة تناول الأنسولين أو دواء السكري عن طريق الفم، لكن عيادة "كليفلاند" الصحي يذهب إلى حلول صحية بعيدا عن الأدوية.

وبحسب الخبراء، فإن التغذية ومستوى النشاط البدني والوزن يمكن أن تحدث فرقا، فيما لا يتمكن بعض الأشخاص المصابين بأمراض مثل السكري النوع الأول، من خفض نسبة السكر في الدم بشكل طبيعي.

وقال موقع العيادة إنه في حال إصابة الشخص بمرض السكري النوع الثاني أو تشخيص تعرضه لخطر الإصابة بالمرض، يمكنه خفض مستويات السكر في الدم عن طريق السبل التالية، التي هي مفيدة للآخرين على أي حال:

قاطع المشروبات السكرية: إن المشروبات المحلاة بالسكر وصفة سهلة لزيادة السكر في الدم، فالتقليل منها يقلل مستويات السكر هناك.

تعامل مع الكربوهيدرات بذكاء: الكربوهيدرات ليست سيئة عموما، لكنها تؤثر على مستويات السكر في الدم، فتناول الكثير منها يزيد من مستويات السكر. لذلك يُنصح بتناول كميات متماثلة من الكربوهيدرات في كل وجبة.

والأمر يعتمد على الانتقاء أيضا، فهناك كربوهيدرات مفيدة مثل تلك الغنية المغذيات والألياف، فهي أفضل من الكربوهيدرات المصنعة، ومن الأمثلة المناسبة البطاطا الحلوة وكل الحبوب والزبادي اليوناني.

تناول وجبات متوازنة: إن الأكل المتوازن الذي لا يرفع مستويات السكر في الدم يعتمد على خليط من الكربوهيدرات والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون.

تحرّك: كلما تحرك الإنسان بشكل أقل، زادت نسبة مستويات السكر في الدم، لذلك فإن التمارين الرياضية هي من أفضل الأمور التي يمكن أن يقوم بها المرء لصالح صحته ومزاجه ومعدل الأيض لديه. وتقترح جمعية السكري الأميركية ممارسة 30 دقيقة من التمارين الهواية 3 مرات في الأسبوع.

ضع التوتر جانبا: لأن التوتر يؤثر على السكر في الدم، فمن المهم إيجاد الطرق التي تقلل منه، مثل ممارسات الهويات والتمارين الرياضية.

الإقلاع عن التدخين: يرفع النيكوتين نسبة السكر في الدم، لأنه يؤثر على طريقة استجابة الجسم للأنسولين كما أن التدخين يسبب الالتهاب الذي يؤدي بدوره إلى رفع نسبة السكر في الدم. إذا كان لدى الشخص ارتفاع في مستويات السكر بدمه ويدخن فإنه معرض لخطر أكبر من غيره  في هذا الإطار.

راقب الجلوكوز: إن معرفة نسبة الجلوكوز في الدم يمكن أن يساعد في حل مشكلة ارتفاع نسبة السكر في هذا السائل، إذ يشكل ذلك خطوة استباقية.