لجان العمل الصحي تنهي المرحلة الثانية من مشروع التمكين الاقتصادي

ص 07:58 21 مايو 2018

لجان العمل الصحي تنهي المرحلة الثانية من مشروع التمكين الاقتصادي

أنهت مؤسسة لجان العمل الصحي في منطقة الجنوب تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة في حارة الجابر ، والتي تقع في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل وبالتحديد في المنطقة المسماة (H2) حيث يضم المشروع (25) سيدة وجميعهن يسكن في حارة جابر ، حيث بدأ تنفيذ المشروع من شهر شباط من العام الحالي .

 

يهدف المشروع الى تمكين مجموعة من السيدات من خلال إكسابهم بعض المفاهيم والمهارات ، والتدريبات والتي سوف تنعكس عليهم بالإيجاب على المستوى الفردي ، والعائلي من اجل أن تجعلهم يعتمدون على أنفسهم من خلال توفير فرص عمل تضمن لهم حياة كريمة لهم ولعائلاتهم ، وأيضا لتعزيز دورهم التنموي والفاعل في جميع المجالات داخل المجتمع من خلال هذا المشروع البسيط والذي يتم تمويله من بعثة التواجد الدولي (TIPH) في مدينة الخليل .

 

ويذكر أن المرحلة الأول من المشروع شملت إعطاء المشاركات تدريبات في طرق وفن الاتصال والتواصل حيث تم تنفيذ هذا التدريب خلال شهر آذار من هذا العام ، بواقع (24) ساعة تدريبية في هذا المجال ، وأيضا قد شملت المرحلة الثانية من المشروع إعطاء المشاركات تدريبات في مهارات التسويق وطرق الإنتاج والتغليف والتعبئة ، حيث تم تنفيذ هذا التدريب خلال شهر نيسان من هذا العام بواقع (36) ساعة تدريبية في هذا المجال ، كما ستشمل المرحلة الثالثة من المشروع وهي طرق عمل وتصنيع الحلويات بكافة الأنواع والأشكال وخاصة الصحية منها حيث سيتم تنفيذ هذه المرحة خلال شهر أيار من هذا العام بواقع (48) ساعة تدربيه ، وسيتم خلال هذا الشهر ايضاً تزويد مجموعة السيدات المشاركات بجميع احتياجاتها والمعدات اللازمة لتنفيذ هذا التدريب .

 

ومن جهته أشار الدكتور رمزي أبو يوسف مدير منطقة الجنوب في مؤسسة لجان العمل الصحي أن ما تم انجازه في المرحلة الأولى والمرحلة الثانية في هذا المشروع البسيط والخاص بدعم المرأة وتقويتها اقتصادياً وإكسابها مهارات تجعلها تعتمد على نفسها وتعيل أسرتها ، لهو دليل على قوة المرأة الفلسطينية وقدرتها على العطاء والعمل والتميز في العمل والانجاز ، مشدداً ضرورة التكاتف والتعاون مع جميع المؤسسات الدولية والمحلية من اجل تقديم الدعم والإسناد لمثل هذه الأفكار والمشاريع التنموية والتي تعزز وجود المرأة الفلسطينية في المجتمع وتجعلها فاعله وقوية وقادرة على اخذ دورها الكامل والفعال في المجتمع .